اغلاق

النضال الشعبي: ’الوفاء للشهداء يتطلب ترتيب البيت الداخلي’

جددت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، االثلاثاء، "تمسكها بالثوابت الوطنية والمصالح العليا للشعب الفلسطيني، في ظل التصعيد الذي تقوم به حكومة الاحتلال في القدس


شعار جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

والضفة الغربية من مصادرة الاراضي واستمرار مسلسل تهويد المدينة".
وأكدت الجبهة في "الذكرى السنوية والتي تصادف اليوم الثلاثاء 11/4 لرحيل المناضل والقائد الوطني اللواء خالد فوزي شعبان (سلطان) عضو المكتب السياسي للجبهة وأمين سر لجنتها المركزية، التمسك بالوحدة الوطنية والالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني في شتى أماكن تواجده".

"وضع خطة وطنية قادرة على تعزيز صمود المواطن الفلسطيني"
وقالت: "إن ما يستهدف الشعب الفلسطيني ويتهدد قضيته الوطنية، جراء سياسة الأمر الواقع التي تحاول حكومة نتنياهو فرضها على شعبنا، يتطلب وقفة فلسطينية جادة للشروع بوضع خطة وطنية قادرة على تعزيز صمود المواطن الفلسطيني أولا، ومواجهة سياسات حكومة الاحتلال ثانيا، وإن الوفاء الحقيقي للشهداء، يتطلب ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني".
وذكرت النضال الشعبي في بيانها أن "الراحل الرفيق سلطان تولى في الجبهة مهمات وطنية عديدة منها: سكرتير ساحة الأرض المحتلة، ومسؤولا للأمن المركزي في الجبهة، وسكرتيراً للساحات الخارجية، انتخب عضواً للجنة المركزية للجبهة عام 1978م، ثم عضواً للمكتب السياسي عام 1988م، وعلى الصعيد الوطني العام كان عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني، وعضواً سابقاً في المجلس المركزي، وعضواً في المجلس العسكري الأعلى لمنظمة التحرير الفلسطينية".
وقالت الجبهة: "نعاهد االشهيد والقائد الوطني الكبير أن تواصل المسيرة والنضال والكفاح على خطاه وخطى رفيق دربه الشهيد القائد د. سمير غوشة حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق