اغلاق

مقام النبي شعيب ليس ملكا خاصا، مقال بقلم: سامر بيراني

من المؤسف ان نسمع عبارات تنص على منع دخول عامة الناس القادة وممثلي الحكومة واعضاء الكنيست من طائفتنا وخارجها لمقام النبي شعيب عليه السلام انتقاما


سامر بيراني عضو مجلس محلي دالية الكرمل ورئيس لجنة المراقبة

بمن يختلفون معهم سياسيا . ومن المؤسف جدا ان تنطلق هذه العبارات من افواه من يصورون انفسهم كقادة مجتمع.

يبدو ان هنالك من يظن ان مقام النبي شعيب عليه السلام ملكه الخاص وان سيرة واضرحة الانبياء الكرام ورقة سياسية خاصة يستطيعون عبرها التصدي لطريق سياسي يختلف مع طريقهم.

الحرب بين العرب واليهود على الارض المقدسة مستمرة لاكثر من مئة عام الا ان قيادة الطرفين حرصت على منع ادخال الدين بالسياسة ، ولهذا ورغم الحرب الضروس يستطيع اليهودي ان يزور المسجد الاقصى ويستطيع العربي الاسرائيلي ان يزور حائط البراق ويستطيع المسيحي كذلك الدرزي والشركسي وجميع ابناء الطوائف الاخرى وكذلك الامر في كنيسة القيامة وفي قبة عباس وفي كل مكان مقدس في هذه الارض المباركة.

ورغم الحروب الدائرة عالميا بين الشرق والغرب الا ان الامكنة المقدسة جميعها بقت مفتوحة امام جميع الخلق لان الله والدين فوق مصالح وطمائع البشر. فما هي اذا قضية قانون كمينيتس او قضية التخطيط والبناء امام هذا الواقع؟؟؟!!!!

لا يستطيع المنطق السليم ان يقبل هذه العبارات التي تدل على مدى تدني مستوى الخطاب السياسي لبعض قادة مجتمعنا الدرزي في البلاد.

25 نيسان هو يوم مميز لزيارة المقام الشريف. الكلمة المسؤولة التي على قادتنا ان يقولونها في هذا اليوم المبارك هي كلمة صادقة للم الشمل والترفع عن صغائر الامور والتسامح والارتباط والمحبة والحفاظ على السلام والحياة المشتركة.

كما وعليهم ان يستقبلوا جميع الناس من الطائفة الدرزية ومن جميع الاديان والطوائف والمذاهب والاوساط الاجتماعية والثقافية والسياسية بخلق بني معروف وشهامتهم واصالتهم ، وان يبعدوا السياسة كليا عن الدين وعن المقام المقدس وان يستنكروا هذه التصريحات المسيئة غير الائقة وغير المنطقية.

المقام المقدس ليس ملك لاحد بل هو ملك الجميع ورمز للانسانية والقيم التي نعتز بها كمجتمع درزي. فلتبقى الاعلام مرفرفة فيه ولتبقى بوابته مفتوحة امام جميع الناس ولنكن كما صنفتنا الحكمة الشريفة...اشرف الامم...لا كما يريدننا بعض القادة التقليديين ان نكون...اجهل الامم.

وعلينا كمجتمع عقلاني وحكيم تقع المسؤولية للتصدي لهذه التصريحات المسيئة واعتقد ان يوما دراسيا او مؤتمرا حول المجريات والتطورات الاخيرة بحضور جميع المسارات السياسية قد يكون قرارا افضل وارقى واكثر احتراما من اغلاق المكان الشريف المقدس.


مقام النبي شعيب

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
[email protected] .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق