اغلاق

حماية المستهلك واللجان الشعبية: ’ندعو الى اوسع مشاركة جماهيرية لنصرة الأسرى’

دعا اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني واللجان الشعبية في بيان صحفي صدر اليوم الى "أوسع مشاركة جماهيرية وشعبية لنصرة الأسرى الأبطال في معركة الأمعاء

الخاوية".
وطالب رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وأمين عام اللجان الشعبية عزمي الشيوخي جماهيرالشعب الفلسطيني "لأوسع مشاركة في الفعاليات التضامنية مع أسرانا الابطال الذين لايزالون يقبعون في اقبية وزنازين وقلاع الأسر خلف قضبان سجون الاحتلال الاسرائيلي".
واكد الشيوخي على ان "النصرة الحقيقية للأسرى تكون ايضا بانهاء الانقسام وتجسيد الوحدة الوطنية الشاملة بين شطري الوطن على ارض الواقع".
وشدد الشيوخي على "ضرورة وحدة شعبنا بكافة قطاعاته ومؤسساته وقواعده الشعبية خلف الأسرى الابطال على طريق العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف".

"يجب أن لا يكون التضامن مع الأسرى واسنادهم موسمي"
وقال الشيوخي: "يجب ان لا يكون التضامن مع الأسرى واسنادهم موسمي بل يجب ان يكون ليل نهار وعلى مدار العام وان تكون قضية الأسرى على رأس سلم اولويات شعبنا وقيادتنا واحزابنا وتنظيماتنا في الداخل والخارج مع تفعيل برامج المساندة للاسرى من خلال سفاراتنا وجالياتنا الفلسطينية والعربية في جميع دول الشتات".
وشدد الشيوخي على "ضرورة انجاح كافة فعاليات مقاطعة بضائع الاحتلال الاسرائيلي جنبا الى جنب مع فعاليات التضامن مع الأسرى".
وأضاف: "نحذر ادارات السجون وحكومة الاحتلال من مغبة عدم الاستجابة لمطالب الأسرى"، موضحا ان "انتفاضة الأسرى ستكون هي الناتج والمحصلة الطبيعية لتعنت الحكومة الاسرائيلية وادارتها الظهر لمطالب الأسرى".
وقال: "إن الأسرى بصمودهم يشكلون عنوان الوحدة وعنوان التحدي والحرية لشعبنا وجماهير شعبنا لن تكون الا موحدة خلف الأسرى ومطالبهم وان عدم استجابة حكومة الاحتلال وإدارات السجون الاسرائيلية لمطالب الأسرى سوف يقود شعبنا الى موجة عنف والى هبة شعبة تفضي الى انتفاضة جديدة لن تهدأ الا برحيل الاحتلال وتبييض السجون".

"قضية الأسرى ستبقى حاضرة في ضمير قيادتنا"
وشدد الشيوخي على ان "قضية الأسرى ستبقى حاضرة في ضمير قيادتنا وفي ضمير كل الشرفاء وفي وجدان كل احرار العالم وسيبقى اسرانا البواسل يمثلون عنوان الكرامة والفداء والبطولة لشعبنا على طريق التحرير وكنس الاحتلال"، مطالبا كافة الجهات والمؤسسات الحقوقية المحلية والعربية والاقليمية والدولية "للمساعدة في الوقوف الى جانب قضية الأسرى وفضح الانتهاكات الاسرائيلية بحقهم وتقديم قادة الاحتلال الى محكمة الجنايات الدولية كمجرمي حرب".
واضاف الشيوخي "إن الاقصى في خطر كما الأسرى في خطر وإن المسرى والأسرى يمثلون ضمير شعبنا وبوصلة نضاله وكفاحه وأهم ركائز وحدة شعبنا في كافة اماكن تواجده فلا سلام ولا استقرار بدون تحرير القدس ولا سلام ولا استقرار ولا أمن بدون تحرير الأسرى وتبييض السجون".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق