اغلاق

مجلس النواب الأمريكي سيستجوب مديري FBI وNSA في قضية التدخلات الروسية

استدعت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي المختصة بالتحقيق في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية مسؤولين في FBI وNSA وإدارة أوباما للاستماع


الكونغرس الأمريكي


إلى شهاداتهم بدءا من 2 مايو.
وأعلنت اللجنة في بيان صدر الجمعة أنها أبلغت كلا من جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفدرالية الـFBI، ومايك روجرز، مدير وكالة الأمن القومي الأمريكية الـNSA، بضرورة مثولهما أمام اللجنة في 2 مايو/أيار القادم.
كما طالبت اللجنة 3 مسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وهم جون برينان، المدير السابق للـFBI وجيمس كلابر، المدير السابق للـNSA، وسالي ييتس، القائمة بأعمال وزير العدل السابقة، بحضور جلسات استماع علنية للجنة تعقد بعد 2 مايو.
وتجري لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأمريكي تحقيقا منفصلا في التدخلات الروسية المزعومة في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة.
وكانت موسكو نفت في أكثر من مناسبة أنها حاولت التأثير على نتائج الانتخابات الأمريكية عبر تواطئها مع حملة دونالد ترامب الانتخابية أو خرق الرسائل الإلكترونية للحزب الديمقراطي أو بطرق أخرى.
ورفض ترامب الاتهامات الموجهة إليه بالتواطئ مع روسيا، مؤكدا أن الديمقراطيين هم من اخترعوا هذه الشائعات ونشروها واستعملوها في حملتهم الانتخابية.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق