اغلاق

الديمقراطية: ’إضراب الأسرى الشامل طريق الحرية والكرامة’

قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان صادر عنها:"المجد لاضراب أسرى (الحرية والكرامة) في اليوم الثامن من اضراب الأمعاء الخاوية، حيث أقدمت مديرية


الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

سجون دولة الاحتلال الاستعمارية على سلسلة من الاجراءات العدوانية الفاشية، العقابية والتنكيلية ضد قادة الأسرى في عدد من السجون، بنقل عدد بارز من قيادات الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى (زنازين العزل الإنفرادي) ومحاولات كسر اضراب الأسرى الذي يتواصل ويتصاعد حتى إنجاز الحقوق بالحرية والكرامة الانسانية. مع بداية الاضراب الكبير قامت وحدة (اليماز) الاسرائيلية بنقل الأسير القائد عضو اللجنة النضالية - القيادة الجماعية لاضراب الأسرى، عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية وممثلها في سجون الاحتلال المناضل وجدي جودة من داخل سجن هداريم إلى عزل سجن الجلمة".
وأضاف البيان: "الآن أقدمت مديرية السجون الاسرائيلية الفاشية على نقل عديد القادة الأسرى أبناء الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى زنازين العزل الإنفرادي، وفي المقدمة: وجدي جودة، منذر صنوبر، حسن درباس، عبد الرحمن محمود، حسن البزور، ابراهيم عرام، جمال أبو صالح، معتصم ياسين، أيمن بشارات وهيثم عنتري".
وتابع البيان:"الجبهة الديمقراطية تحذر سلطات الاحتلال من أعمالها الفاشية العدوانية تجاه أسرى الحرية والكرامة، وعلى الاحتلال أن ينزل عند شرعة حقوق الانسان، والقانون الدولي، حقوق الحرية والكرامة الانسانية. تحية إلى الأسرى الصامدين، وكل أسير مناضل وقائد كبير، ندعو إلى التفاف شعبنا في الوطن المحتل واقطار اللجوء والشتات، بكل فصائله ومكوناته وتياراته؛ بالمظاهرات والاضرابات والاشتباكات مع سياسات الاحتلال الفاشية تجاه الحركة الأسيرة حتى الحرية والكرامة".
وأردف البيان:"ندعو السلطة الفلسطينية إلى وقف التنسيق الأمني مع العدو، وتنفيذ قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير 15 آذار/ مارس 2017، وتحديد سقف زمني محدد للتنفيذ، ندعو إلى إنهاء الانقسام والعودة إلى رحاب الوحدة الوطنية بتنفيذ قرارات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني بتشكيل حكومة وحدة وطنية شاملة، والغاء اللجنة الادارية (حماس) لإدارة قطاع غزة، بالتوازي مع الاعداد لانتخابات شاملة في الوطن والشتات بالتمثيل النسبي الكامل، انتخابات تشريعية ورئاسية، وتحديد سقف زمني لإنجاز تنفيذ قرارات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني. كما ندعو مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية إلى تقديم الشكاوي لمحكمة الجنايات الدولية ومجلس حقوق الانسان الدولي لإطلاق أسرى (الحرية والكرامة)، ووقف اعمال التنكيل والقتل والاعتقالات والاغتيالات العدوانية الفاشية، ووقف استعمار غزو الاستيطان التوسعي في القدس والأرض الفلسطينية المحتلة. المجد لتواصل وشمولية الاضراب الكبير في كل سجون الاحتلال (22 سجناً، تضم 6500 أسير ومعتقل اداري)".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق