اغلاق

رئيس الوزراء نتنياهو يستقبل المستشار النمساوي

إستقبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المستشار النمساوي كريستيان كيرن في القدس، وقال في مستهل لقائهما "أحيينا معا ذكرى المحرقة. حضرتَ المراسم برفقة عقيلتك
Loading the player...

وحمل حضورك أهمية كبيرة للغاية مثله مثل اتخاذك موقف متعاقب ضد إنكار وقوع المحرقة ومعاداة السامية. كنتَ واضحا للغاية حول التراث التاريخي والعبر التاريخية التي تحملها المحرقة لجميعنا. أود أن أشكرك على ذلك وأعبر عن تقديري الكبير لك باسم الشعب اليهودي. والدتك قد ساعدت في جلب الطعام إلى يهود اختبأوا في فيينا وأنت تشرّف تراثها والتراث البشري المهم لجميعنا. إننا نواجه تحديات كبيرة هنا في إسرائيل وفي كل أنحاء العالم".
واضاف نتنياهو :" يوجد إلى يمينك تمثال لشخص قضى وقتا طويلا في فيينا وهو ثيودور هرتصل الذي اعتقد بأن الطريقة الوحيدة لقدرة الشعب اليهودي على التغلب على التحديات التي واجهها آنذاك في أوروبا كانت نيلنا الاستقلال من جديد في أرض أجدادنا. إنه تحدث عن جيش يهودي وقال إن الجيش اليهودي سيكون قادرا على حماية الدولة اليهودية. وفكر الناس أنه فقد عقله. وقال هرتصل إن هذا الجيش سيكون جيشا كبيرا وأخلاقيا وهذا هو ما أقمناه – دولة أخلاقية لديها جيش أخلاقي واقتصاد متين" .

" إسرائيل والنمسا دولتان صغيرتان متشابهتان "
واردف نتنياهو بالقول :" إسرائيل والنمسا هما دولتان صغيرتان متشابهتان من حيث عدد سكانها والدخل للفرد. ولكننا نعلم أن التحدي هو عبارة عن وجهين: ضمان تقدم شعبنا وتقدم العالم نحو الحداثة ضد القوى التي تريد أن تعيدنا إلى العصور الوسطى. محاربة الإرهاب المتطرف تربط بين جميعنا وهذا هو التزام متواصل. وبالتساوي, استنفاد فرص المستقبل هو أمر يلتزم به الزعماء والمجتمعات. المستقبل يعود لمن يبتكر. الطريقة الوحيدة لقيامنا بضمان تحقيق نموا اقتصاديا عاليا ومتواصلا هي من خلال ابتكار التكنولوجيات والحداثة. أعلم أنك تفهم ذلك شخصيا وأعلم أيضا أن سياسة كل واحد منّا تسير نحو هذا الاتجاه ولكن أعتقد أن أثناء المحادثات التي نجريها نستطيع أن نؤكد بأننا سنقوم بذلك معا. نستطيع أن نحقق أكثر معا مما نستطيع أن نحققه بمفردنا وهناك الكثير لتحقيقه من أجل ضمان مستقبل من الازدهار والأمن والسلام لشعبينا".

" أؤمن أن العلاقات بيننا اليوم أقوى من أي وقت مضى "
وقال المستشار النمساوي كيرن: "مع اقتراب نهاية زيارتنا إلى إسرائيل أود أن أقول إنني تأثرت كثيرا من حفاوة الاستضافة والاستقبال. بالنسبة لي، كان الحضور في المراسم (مراسم إحياء ذكرى المحرقة) أول أمس وأمس مؤثرا جدا. وما أخذت عنه انطباعا خاصة هو الصراحة التي يتصرف بها شعبكم الذي يعبر عن شكره على هذه الزيارة. وما حقتموه هو أمر غير مسبوق. إن نظرنا إلى تاريخنا وتراثنا, بالطبع لدينا التزام تاريخي وطال الزمن لنا في النمسا قبل أن اعترفنا بمسؤوليتنا عن المحرقة ولكن هذا تغير منذ الخطاب الذي ألقاه المستشار الأسبق فرانز فرنيتسكي في الكنيست عام 1993. يمكن الاعتماد على ذلك اليوم والعلاقات بيننا متينة للغاية" .
واضاف :" مرت 60 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بيننا وأؤمن أن العلاقات بيننا اليوم أقوى من أي وقت مضى. يجب أن تعرف بأننا أصدقاء حقيقيون لإسرائيل وللشعب اليهودي في النمسا وفي كل أنحاء العالم. معنى الصداقة الحقيقية هو بأننا نواجه معا التحديات الكبيرة في عصرنا  ونبحث القضايا وراء أبواب مغلقة إذا استلزم الأمر, ونثمن ذلك كثيرا. ولكن, في الوقت الراهن, أعتقد أنه لا يزال أمامنا عمل كثير نستطيع أن نقوم به من أجل تطوير المنطقة. نحن عضو في الاتحاد الأوروبي الذي لا يقوم بعمل كافي هنا في المنطقة. نحن من ضمن أكبر الدول المانحة للسلطة الفلسطينية و-%70 من صادرات هذه المنطقة تذهب إلى أوروبا وأعتقد أنه من المعقول أن نقدم أكثر من أجل الازدهار والسلام. هذا ما نريد أن نفعل هنا. العلاقات الاقتصادية بيننا جيدة والسياحة والاستثمارات وصلت إلى أرقام قياسية. ولكن ما أخذت عنه انطباعا شديدا للغاية كان أيضا عندما زرت مؤسسة "ياد فاشيم" لتخليد ذكرى ضحايا المحرقة واستمعت إلى الكلمة المؤثرة التي ألقيتَها وإلى كلمة الرئيس. وعندما شاهدت هناك الشباب يمكن الفهم أفضل لماذا أنتم دولة لديها اقتصاد متين لهذه الدرجة. أعتقد أنه توجد هناك علاقة مباشرة, وهذا هو على الأقل تفسيري, بين ما حدث في المحرقة وبين قوتكم الحالية. شاهدنا عددا من مشاريعكم المؤثرة للغاية وأنا متأكد بأننا نستطيع أن نتعلم كثيرا من تجربتكم بما يتعلق بالنجاح في عالم الشركات الناشئة. أنتم تصفون أنفسكم بأنكم "أمة الستارت آب" وهذا ليس بمبالغة. العالم أجمع ينظر إليكم بصفتكم مثالا يحتذى به وأتطلع إلى تعزيز التعاون بيننا ودفعه إلى قمم جديدة".
( وافانا بالصور والتفاصيل أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي )


تصوير حاييم صاح - مكتب الصحافة الحكومي



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق