اغلاق

قراقع: ’الأسرى المضربون يدخلون دائرة الخطر الشديد’

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين "إن الاضراب الشامل في الضفة الغربية وقطاع غزة تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال هو


جانب من المهرجان

تعبير صارخ وعال من الشعب الفلسطيني عن تعطشه للحرية وإنهاء الاحتلال عن حياة الشعب الفلسطيني".
وقال "إن الشعب الفلسطيني يتوحدّ بقوة وصلابة في كل اماكن تواجده خلف معركة الاسرى المستمرة من أجل كرامتهم وإنسانيتهم، وان شعبنا في هبته الجماهيرية ووقوف كل فئات الشعب الفلسطيني وقيادته وقواه لمناصرة الاسرى والتنديد بكل الجرائم المنظمة ولإرهاب الدولة الاسرائيلي الرسمي بحق اسرانا في السجون يضع قضية الاسرى كقضية نضالية وقضية حرية وقضية إنسانية على أجندة العالم والرأي العام الدولي ويحرك كل الجهات الحقوقية والاممية لتقوم بمسؤولياتها القانونية والاخلاقية لتوفير الحماية للاسرى مما يتعرضون له من بطش وقمع وسياسة موت بطيء".
وأضاف قراقع: "لن ينجو أي احد اذا حصل أي مكروه لأسير مضرب عن الطعام، فالانفجار سيعم المنطقة ولن يتوقف، وخاصة ان الاسرى دخلوا دائرة الخطر الشديد وبدأت أعداد منهم تنقل الى المستشفيات وأصيب بعضهم نزيف دموي، وان الظروف التي يتواجد بها الاسرى وحصارهم والضغوطات عليهم ادت الى تدهور متسارع على صحتهم".

"الأسرى مستمرون في الإضراب حتى الحرية أو الشهادة"
واكدّ قراقع: "إن الاسرى مستمرون في الاضراب حتى الحرية أوالشهادة، ولن يتوقفوا حتى ينالوا مطالبهم الانسانية العادلة والمشروعة وان الشعب الفلسطيني يعتبر معركة الاسرى هي معركته، بل معركة كل إنسان حرّ وكل من يناضل ضد الظلم والعنصرية والاستعباد".
تصريحات قراقع جاءت خلال كلمته في الاحتفال الجماهيري التضامني في قرية كفر قدوم في محافظة قلقيلية التي نظمته حركة فتح والفعاليات الوطنية في محافظة قلقيلية، بمشاركة محافظ قلقيلية رافع رواجبة وزير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف ورئيس نادي الأسير قدورة فارس وأمين شومان منسق لجنة المتابعى لشؤون الأسرى والأسرى المحررين والشخصيات الوطنية من مناطق 1948 وهيئة الأسرى ونادي الأسير ورؤساء البلديات والقوى الوطنية.

"مزيد من الحراك الشعبي"
وكان رواجبة وفارس وعساف في كلماتهم قد دعوا الى "مزيد من الحراك الشعبي"، معتبرين ان "قضية الأسرى وحقوقهم على المحك الآن، وان الشعب الفلسطيني قد وضع العالم امام مسؤولياته لوقف جرائم الاحتلال واستمرار انتهاكاته الفظيعة لحقوق الاسرى"، موجهين التحية الى "كل الاسرى والى عائلاتهم"، مؤكدين ان "شعبنا وقيادتنا لن تتركهم فريسة لهذا الاحتلال المجرم".
وكان قراقع ورواجبة وعساف ورئيس البلدية نائل غنام وبحضور جماهيري واسع قد افتتحوا ميدان الحرية تضامنا ووفاء مع الاسرى في قرية كفر ثلث في محافظة قلقيلية، إضافة الى زيارات اسرى محررين افرج عنهم مؤخرا وهم يوسف شتيوي وشاهر الراعي.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق