اغلاق

إطلاق برنامج كتلة ’التحرر الوطني والبناء’ لخوض انتخابات بلدية الخليل

أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني" فتح " قيادة اقليم وسط الخليل، السبت، عن إطلاق حملتها الانتخابية خلال حفل للإعلان عن قائمتها " كتلة التحرر الوطني والبناء"،


ملصق حملة الكتلة

وتم فيه توزيع كتيب يشمل البرنامج وذلك في مقر الحملة بمدينة الخليل، وبحضور أمين سر الإقليم عماد خرواط، وأعضاء لجنة الإقليم، وبتواجد حشد كبير من جماهير الخليل وكوادر فتح وقيادات العمل الوطني والشخصيات الاعتبارية ورجال العشائر، ومدراء وممثلين من وسائل الإعلام، وبمشاركة أعضاء القائمة المكونة من 15 عضوا يرأسهم الأسير المحرر "تيسير محمود موسى طه أبو اسنينة"، وقد أعلنت حركة فح بأن قائمة الحركة الوحيدة التي تمثلها لخوض انتخابات مجلس بلدية الخليل عام 2017 هي "كتلة التحرر الوطني والبناء"، وتحمل الرقم الانتخابي (2).
واستهل الحفل بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم رتلها أ. غسان وحيد الرجبي مرشح كتلة التحرر الوطني والبناء، ومن ثم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، والوقوف للسلام الوطني الفلسطيني، وتولى عرافة الحفل الإعلامي وائل الشيوخي.

كلمة أمين سر الإقليم
ومن جانبه، أشاد أمين سر الإقليم عماد خرواط "بأهل الخليل" وشكرهم على "جهودهم والتزامهم"، ومطالبا أحرار وأبناء خليل الرحمن والكوادر الفتحاوية "بالإنتصار لذوي الشهداء وتضحيات الجرحى والأسرى، ولا سيما في معركتهم الأمعاء الخاوية، وتعزيز التضامن مع الحركة الأسيرة في إضراب الحرية والكرامة، والإنتصار للوطن ولقضيتنا العادلة وللحق دائما، وللخليل وأهلها في البلدة القديمة وشارع الشهداء".
وقال، عماد خرواط مستذكرا "اجتياح مدينة الخليل من قبل الإحتلال الإسرائيلي"، مضيفا: "كيف قدمت حركة فتح وكافة القوى والفصائل الفلسطينية، الشهداء والتضحيات وعلى رأسهم الشهيد مروان زلوم ورفاقه الذين استشهدوا من أجل الوطن، وحركة فتح قدمت وما زالت تقدم من دماء الشهداء ومعاناة الأسرى التضحيات الكبيرة من أجل الخليل وأهلها وعليه ارتأينا أن تكون قائمة حركة فتح على رأسها الأسير المحرر"تيسير محمود موسى طه أبو اسنينة"، الذي التحق بحركة فتح وقام بعدة مهمات نضالية، وكان له دور فعال في الدفاع عن الثورة في الخارج، توجت بعملية الدبويا في الخليل عام 1980 وعلى إثر هذه العملية اعتقل وحكم عليه بالسجن مدى الحياة، وبعد ذلك تم اطلاق سراحه في صفقة تبادل، وتم إبعاده إلى الجزائر، ومن ثم عاد إلى الأردن وليستمر بتقديم التضحيات في قيادة الانتفاضة الأولى، ومن ثم عاد إلى الوطن عام 1998، وأصبح واعظا وخطيبا في العديد من المساجد وبالحرم الإبراهيمي الشريف، ولمواصفات عديدة تم اختيارنا له ومعه تشكلت قائمة كتلة التحرر الوطني والبناء من أبناء الخليل الشرفاء والصادقين وممن يخافون الله في دينهم ودنياهم ويتقون الله في الوطن والخليل وأهلها وممتلكاتها".

كلمة رئيس القائمة
وتحدث رئيس القائمة تيسير أبو اسنينة بكلمته قائلاً:"انطلاقا من منهج ربنا الكريم في الغاية الشريفة والعمل للدنيا بما يحقق هذه الغاية، وغيرة على بلدنا ولنقدم الخدمة الأمثل وبمشاركتكم الرأي والقرار، قررنا خوض هذه الانتخابات". أضاف: "نحن كبار بكم ومعكم وشركاء معكم، ونعدكم بأن نكون صادقين ومخلصين وسنكون لكل الخليل وبكل اهلها ومكوناتها والخليل واحدة وموحدة، وسنقوم بواجبنا على أكمل وجه بإذن الله والعبرة ليست بكثرة الحديث وإنما بالعمل".
واختتم: "نعدكم ببذل قصارى جهدنا بشفافية مطلقة ولكل الخليل وأهلها وأطيافها وستبقى الخليل واحدة موحدة". وكما تحدث عماد حمدان مرشح "كتلة التحرر الوطني والبناء" عن رؤيتهم "نحو مجلس بلدي ذو كفاءة يحقق التنمية المستدامة، وتقديم أفضل الخدمات والمساهمة في إنجاز مشروع التحرر الوطني وتعزيز الصمود ومواجهة الإستيطان". وبأن رسالتهم، "السعي بتقديم الأفضل للخليل ومواطنيها، والحرص على تبني استراتيجيات التخطيط والتطوير، وتوسيع دائرة المشاركة المجتمعية، وترسيخ قيم العدالة الإجتماعية".

"إن الخليل عظيمة بأهلها ومقدساتها وحرمها"
وقال: "لأن الخليل أهلنا ولأننا هنا وقبلنا أن نكون فدائيون ولقد لبينا النداء، وإن الخليل عظيمة بأهلها ومقدساتها وحرمها وسنعمل على تطويرها وحمايتها وتطوير مدينة الخليل بكل مكوناتها وقطاعاتها ومرافقها العامة، وسنهتم ضمن خطة شاملة بالمياه والكهرباء والبنية التحتية، ونتوسم في أنفسنا الخير لنقدم الخير ونسخر أنفسنا لخدمة أهلها.
وقد أسهم بذكر ما تضمن البرنامج من العديد من الأهداف الاستراتيجية أهمها "تعزيز مبادئ الحكم الرشيد، وحماية الأرض والحفاظ على مدينة الخليل موحدة والإهتمام بالبيئة والصحة والسلامة العامة والرياضة، وأهمية توسيع وتطوير المؤسسات التعليمية والتعاون مع التربية والتعليم، وإعطاء الأولوية لبناء المدارس، ومساعدة الطلبة المحتاجين، وإنشاء بيوت للطلبة الوافدين، ورفع مستوى التدريب المهني في النظام التعليمي، والاهتمام بالجامعات وضمان الوصول السلس والآمن لها، وتعزيز الشراكة المجتمعية وعلى مبدأ الشفافية والمشاركة الفاعلة بين المواطن والمجلس البلدي"،
وكما ذكر بأن "المسنين لهم حق، وذوي الإحتياجات الخاصة لهم علينا حق، وأن قطاع الطفولة لهم حق وسنسعى إلى إقرار قوانين لحمايتهم، والمرأة لها حق وسنعمل على رصد برامج هادفة لتطوير قطاع المرأة واعتبار المرأة شريكا أساسيا في صناعة التنمية المحلية، والعمل على دعم الإستثمار في قطاع السياحة، وتشجيع السياحة الداخلية ولاسيما في البلدة القديمة". وختاما، انطلق الحضور إلى خيمة الاعتصام للتضامن مع الحركة الأسيرة.




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق