اغلاق

القدس: المطران عطالله حنا يستقبل وفدًا برلمانيًا استراليًا

استقبل سيادة المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وفدا برلمانيا استراليا يرافقه عدد من الاعلاميين الاستراليين والذين يزورون الاراضي


سيادة المطران عطالله حنا

الفلسطينية في هذه الأيام، وقد رافقهم سيادة المطران في جولة داخل البلدة القديمة من القدس شملت عددا من احيائها وحاراتها حيث استمعوا الى شهادات حية من سكان البلدة القديمة، كما تمت زيارة المسجد الاقصى وكنيسة القيامة.
وقد التقى سيادة المطران مع الوفد في كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة في البطريركية، حيث كانت هنالك كلمة لسيادته بعد انتهاء الجولة التي شملت بعضا من احياء وازقة القدس العتيقة.
تحدث سيادته عن "إضراب الأسرى واهمية التضامن معهم حتى يتمكن هؤلاء الابطال من نيل حقوقهم التي نعتبرها حقوقا انسانية عادلة ولكن يبقى المطلب الاساسي والأهم هو الحرية التي يستحقها هؤلاء الابطال والتي في سبيلها قدموا التضحيات الجسام". تحدث سيادته في كلمته عن "مدينة القدس وما تعنيه بالنسبة لشعبنا الفلسطيني، كما ابرز اهميتها التاريخية والروحية والحضارية باعتبارها مدينة مقدسة يكرمها المؤمنون في الديانات التوحيدية الابراهيمية الثلاث".
قال سيادته بأن "القدس بالنسبة الينا كفلسطينيين هي عاصمتنا الروحية والوطنية وحاضنة أهم مقدساتنا وتراثنا الانساني والحضاري والوطني. اما على الصعيد المسيحي فالقدس هي المركز المسيحي الروحي الاول والاهم والاعرق في هذا العالم، والمسيحية انطلقت من ديارنا الى مشارق الارض ومغاربها، والقيامة التي ما زلنا نعيد لها تمت في هذه المدينة المقدسة وخير شاهد على هذا الحدث الخلاصي هو القبر المقدس الذي يعتبر قبلتنا الاولى والوحيدة كمسيحيين في هذا العالم، فلا يوجد في التاريخ والتراث المسيحي ما هو اقدس واهم من كنيسة القيامة وكنيسة المهد وغيرها من الاماكن المقدسة التي ترتبط بعقيدتنا وايماننا المسيحي".
وأضاف:"لقد طالبنا في المبادرة المسيحية الفلسطينية بأن يلتفت العالم المسيحي الى فلسطين الارض المقدسة، ان يلتفتوا الى مقدساتها وتاريخها وتراثها وان يلتفتوا الى شعبها الذي يعاني من ويلات الاحتلال والقمع والظلم والعنصرية. لقد طالبنا وما زلنا نطالب المرجعيات الروحية في عالمنا من كافة الاديان والمذاهب والاعراق والخلفيات الثقافية بأن يلتفتوا الى فلسطين الارض المقدسة ويتضامنوا مع شعبها المظلوم ويطالبوا بتحقيق العدالة في هذه الارض المقدسة والتي تفتقد الى السلام بغياب العدالة واستمرارية المظالم التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني".
ووزع سيادته على الوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية، كما اجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات، كما قدم للوفد تقريرا تفصيليا عن احوال مدينة القدس من اعداد مؤسسة باسيا.

سيادة المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا اعلاميا من استراليا
وصل الى المدينة المقدسة وفد اعلامي من استراليا ضم عددا من ممثلي الصحف ووسائل الاعلام الاسترالية.
استهل الوفد الاعلامي زيارته لمدينة القدس بلقاء سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس الذي رحب بزيارة الوفد، وتحدث في كلمته عن "أهمية وسائل الاعلام بكافة اشكالها والوانها في نقل الحقائق كما هي دونما تزوير او تغيير، ان هنالك وسائل اعلامية في عالمنا لا تتحدث بموضوعية عن القضية الفلسطينية فنراهم يشوهون صورة شعبنا ويجرمون نضال شعبنا من اجل الحرية ويصفوننا تارة بأننا مخربين وتارة اخرى بأننا ارهابيين في حين اننا لسنا كذلك، لم يكن شعبنا في يوم من الايام مخربا او ارهابيا بل هو ضحية الارهاب الممارس بحقه، اقرأوا تاريخ الشعب الفلسطيني لكي تروا بأم العين ما تعرض له شعبنا من نكبات ونكسات لا زلنا نعيش نتائجها حتى اليوم".
وأضاف:"لقد ظُلم شعبنا كثيرا من قبل سلطات الاحتلال وظلم بشكل أكبر من قبل اولئك الذين يدعمون الاحتلال ويبررون سياساته بحق شعبنا، كثيرة هي الجرائم التي ارتكبت بحق شعبنا الفلسطيني وهؤلاء الذين ينحازون للاحتلال ويبررون سياساته انما هم شركاء في الجريمة المرتكبة بحق شعبنا".
وتابع: "لقد تعرضت القضية الفلسطينية خلال السنوات الأخيرة لمحاولات ومؤامرات ومخططات هدفت اولا لتهميشها واضعافها تمهيدا لتصفيتها، ولكن هذا لا يمكن ان يحدث على الاطلاق، لن يتمكن احد من تصفية قضيتنا الفلسطينية الوطنية التي هي اعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث، لن يتمكن احد من شطب فلسطين عن الخارطة، ولن يتمكن احد من شطب وجود شعبنا المتمسك بحقوقه وثوابته والمدافع عن قضيته الوطنية. ان القضية الفلسطينية هي قضية شعب، وقضية انسان تعرض لمظالم كثيرة ومن حقه ان يطالب بان ترفع عنه هذه المظالم وان تتوقف سياسات الفصل العنصري وان تزول كافة المظاهر الاحتلالية لكي ينعم شعبنا بالحرية والامن والسلام في وطنه مثل شعوب العالم".

سيادة المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا حقوقيا ايرلنديا
استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وفدا حقوقيا ايرلنديا في كنيسة القيامة، حيث رحب بزيارتهم للمدينة المقدسة مشيدا "بمواقفهم وانسانيتهم ووقوفهم الدائم الى جانب الشعب الفلسطيني في قضيته العادلة".
وضع سيادته الوفد في "صورة الاوضاع في المدينة المقدسة وما تتعرض له عاصمتنا الروحية والوطنية من انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان واستهداف يطال مقدساتنا ومؤسساتنا الوطنية وابناء شعبنا في المدينة المقدسة".
تحدث سيادة المطران عن "الاضراب الذي يخوضه الاسرى خلف القضبان باعتباره صرخة في وجه الظالمين ورسالة يطلقها هؤلاء الابطال بالمطالبة بحقوقهم وانصافهم ولكن يبقى المطلب الاساسي والاهم هو الحرية التي يستحقها هؤلاء الابطال الذين ضحوا كثيرا من اجل وطنهم وقضية شعبهم".
قال سيادة المطران في كلمته بأن "هنالك مؤامرات كثيرة تحاك ضد شعبنا الفلسطيني وتسعى للنيل من عدالة القضية الفلسطينية، هنالك قادة سياسيون في الغرب وفي مقدمتهم امريكا يسعون لتصفية القضية الفلسطينية ويريدوننا ان نتنازل عن حقوقنا وثوابتنا، انهم يقولون بأنهم يريدون تحقيق السلام في الشرق الاوسط ولكن سلامهم هو في واقعه استسلام وضعف وتراجع وقبول بالامر الواقع الذي يرسمه لنا الاحتلال".
وأضاف:"لن يكون هنالك سلام الا بتحقيق العدالة وعودة الحقوق السليبة لشعبنا، لن يكون هنالك سلام الا من خلال انهاء الاحتلال ورفع المظالم عن شعبنا ووقف سياسات الفصل العنصري والقمع والاضطهاد والاستهداف، ان القضية الفلسطينية ليست قضية مطروحة في مزاد علني وليست قضية مطروحة للمقايضة والبيع والشراء، القضية الفلسطينية هي قضية شعب وهذا الشعب لم ولن يتنازل عن حقوقه في يوم من الأيام".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق