اغلاق

الإعلام: ’3 أيار محطة للإشادة بصحافيي فلسطين’

قالت وزارة الإعلام الفلسطينية في بيان صادر عنها إنها "تعتبر اليوم العالمي لحرية الصحافة محطة للإشادة بحراس الحقيقة، الذين ينقلون رسالة الحرية لأبناء شعبنا،


جانب من نشاط مساند للأسرى - تصوير:AFP

ولمقاضاة الاحتلال على سجلها الحافل بالجرائم بحق إعلامينا ومؤسساتهم، في كل المحافل".
وأكدت أن "رسالة الثالث من أيار هذا العام، التي تحمل عنوان: (عقول متبصرة في أوقات حرجة: دور وسائل الإعلام في بناء وتعزيز مجتمعات سلمية وعادلة وشاملة للجميع) يجب أن تلفت أنظار العالم إلى ما يتعرض له شعبنا من احتلال لا يعيق فحسب بناء مجتمع سلمي وعادل، بل يتمادى في انتهاك أبسط الحقوق لأبناء شعبنا، ويواصل صباح مساء القتل والاستيطان والعنصرية والتحريض والإرهاب والتطهير العرقي".
ورأت الوزارة في أن "اليوم العالمي لحرية الصحافة ينبغي أن يدق جدران الضمائر الأممية، للضغط على إسرائيل لإطلاق أسرى الحرية، وبخاصة 28 صحافيًا بعضهم يعاني المرض، أو يقبع بفعل اعتقال إداري ظالم. وتدعو منظمة اليونسكو والاتحاد الدولي للصحافيين إلى مساندة الإعلاميين الأسرى، والتدخل لتحريرهم دون قيد أو شرط".
وجددت التذكير "بالنداء السابق للتشكيلات الإعلامية والصحافية الوطنية والعربية والدولية لاعتماد الثالث من أيار 2017 يومًا للتضامن الإعلامي مع أسرى الحرية، لإظهار حجم الألم والمعاناة للمضربين عن الطعام في سبيل الكرامة، وللانحياز للإنسانية التي تنتهكها دولة الاحتلال بأبشع وسائل التعذيب والإذلال والقمع، من خلال نشرات إخبارية موحدة، ونماذج إعلامية، وقصص إنسانية تشير إلى أن أسرانا ليسوا مجرد أرقام صماء".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق