اغلاق

حملات التوعية مستمرة لمكافحة سموم الأكشاك في اللد

استمرارا لحملات التوعية والفعاليات اللامنهجية للسلطة الوطنية مكافحة المخدرات والكحول في اللد والتي تعود بالفائدة على الجمهور وخاصة أبناء الشبيبة، أقيمت هذا


جانب من المحاضرة عممها المنظمون

الأسبوع محاضرات في موضوع مخاطر سموم الأكشاك في مدرسة دار الحكمة الثانوية، بإدارة المربي عزمي عرفات، لطلاب صفوف العاشر في اللد. ومرّر المحاضر المختص علاء عبد الحي محاضرة عن مخدرات الأكشاك.
وتحدث المحاضر عبد الحي عن التأثير السلبي الذي تسببه سموم الأكشاك على الانسان من الناحية النفسية والجسدية كونها تحوي مواد كيماوية خطيرة ، وخاصة اذا كان مستخدموها هم أبناء الشبيبة، حيث انهم ما زالوا في طور النضوج والتأثير من قبل هذه السموم اكبر عليهم والعلاج يكون اصعب.

النتيجة صعبة 
 واوضح انه وفي كثير من الاحيان تكون النتيجة اصابة دائمة لا شفاء منها. وقد تطرق الى التسويق غير القانوني لهذه المنتجات الخطيرة التي غزت المجتمع في الآونة الأخيرة، كما تطرق المحاضر الى الأنواع التي تبيعها الأكشاك بسبب أن الكثير من الناس لا يعرفون ولا يعون بأن هذه المواد ما هي إلا سموم ضارة ومخدرات مؤثرة جدا عليهم.
وقد لاقت المحاضرة استحسان الجمهور من طلاب وطاقم المدرسة، حيث أن المحاضر قد أعطى أمثلة ومعلومات مهم أن يعرفها كل شخص ليكون على دراية كاملة بكل ما يُباع في الأكشاك بهدف تجنبها والعمل على ايقاف هذه الظاهرة السلبية. وفي هذا السياق شكر منسق السلطة الوطنية لمكافحة المخدرات والكحول، سليمان طنوس، المحاضر علاء عبد الحي على تمريره لهذه المخاضرة القيّمة للطلاب، وقال: "ان هذه المحاضرات تساعد في رفع الوعي لدى الطلاب وأبناء الشبيبة وهذا ما نطمح له."


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق