اغلاق

اعتقال قيادات من الحركة الاسلامية الشق الشمالي، المتابعة: ‘ملاحقة سياسية انتقامية‘

أدانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية اليوم الخميس، "قرار النيابة العامة، بإيعاز من جهاز المخابرات تقديم لوائح اتهام ضد ستة معتقلين، في مقدمتهم رئيس بلدية
Loading the player...

ام الفحم الأسبق، د. سليمان اغبارية" . 
واضافت لجنة المتابعة العليا في بيانها :" قرار الاعتقال هو ملاحقة سياسية انتقامية، تندرج في اطار حملات القمع والاضطهاد السياسي، الذي سجلت ذروته قبل عام ونصف العام، بحظر نشاط الحركة الاسلامية (الجناح الشمالي)"، بحسب ما جاء في بيان للجنة المتابعة العليا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .
وقالت لجنة المتابعة في بيانها :"
وكانت النيابة قد قدمت اليوم الخميس لوائح اتهام ضد ستة معتقلين، منذ أكثر من شهر ونصف الشهر، وفي مقدمتهم الرئيس الأسبق لبلدية أم الفحم د. سليمان اغبارية، بزعم أنهم واصلوا نشاط الحركة الاسلامية (الجناح الشمالي) بعد حظرها قبل عام ونصف العام. وتتكشف مجددا العقلية العنصرية وسياسة القمع والاستبداد، من خلال تفاصيل لائحة الاتهام، إذ أن المخابرات تعتبر أن ترميم وبناء المساجد وافطار الصائمين في شهر رمضان المبارك، هذا كله عمل سياسي تابع للحركة" .
وقالت المتابعة :" إن لوائح الاتهام هي شهادات شرف لأصحابها، وأن دعاءات المخابرات والنيابة، صادرة عن رأس الهرم السياسي في مؤسسات الحكم، لمواصلة ضرب كفاح ونضال جماهيرنا العربية العادل، ضد سياسات التمييز العنصري والحرب والاحتلال"، بحسب ما جاء في بيان للجنة المتابعة العليا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .

المحامي محمد جبارين: كل هذه الاعمال الخيرية اعمال جاءت تحت تغطية الحركة الاسلامية
هذا وعقب المحامي محمد جبارين من مدينة ام الفحم ممثل المعتقل الدكتور سليمان اغبارية حول اعتقال قيادات الحركة الاسلامية الشق الشمالي ، "أنه قُدمت اليوم لائحة اتهام ضد موكله وضد اخرين بطلب من المدعي العام من اجل تمديد اعتقالهم حتى انتهاء الاجراءات القانونية، ووفق لائحة الاتهام فان كل الاتهامات لكل المعتقلين تدعي انه بعد حظر الحركة الاسلامية عام 2015 قام هؤلاء الـ 6 باستمرار عمل الحركة الاسلامية بالقدس وخاصة مشروع الاضاحي ومشروع افطار الصائم بشهر رمضان في المسجد الاقصى ومشروع التدفئة ومشروع ترميم مساجد بالقدس الشريف وبناء مسجد في قرية ترشيحا واقامة مسجد في النقب، وحسب ادعاء الدولة فان كل هذه الاعمال الخيرية اعمال جاءت تحت تغطية الحركة الاسلامية، وهي استمرار لحركة محظورة. وهذه التهم حسب رأيي هي لوائح شرف لهذه المتهمين، واليوم كانت جلسة حول البت بطلب تمديد اعتقالهم، وقد تأجلت المحكمة لغاية 1.6.2017 حتى تبت المحكمة في الامر" .

بيان للشرطة حول الاعتقال
وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان لها وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" في سياق مواصلة الشرطة مع باقي الاجهزة الامنية في التصدي لنشاطات الشق الشمالي من الحركة الاسلامية الذي تم اخراجه من اطار القانون والاعلان عنه ارهابي غير شرعي شهر نوفمبر 2015 ، نشاطات التي قام فيها وانضوت حتى على مخاطر شديدة ومختلفة على امن الدولة، وبما شمل ضد كل من ينطوي تحت ردائها ونشاطاتها او في ارتباط ما معها من بعد الاعلان عنها خارج القانون، وبما تضمن عمل الشرطة على كشف قضايا فساد وحتى رشاوى فردية محتملة وحتى مرجحة وسط اشخاص من النشطاء الذين يتعاملون في تمويل الارهاب، تم مؤخرا وبنطاق تحقيقات في ملف قضية ذي الصلة اعتقال نشطاء في الحركة الاسلامية الشق الشمالي  غالبيتهم من سكان ام الفحم وبما شمل سليمان اغبارية ومصطفى اغبارية ومحمود محاجنة وفواز اغبارية ومحمود جبارين وموسى حمدان- سلامة والاخير مقدسي من جبل المكبر" .

" التحقيق مع 20 مشتبها اخرين "
واضاف بيان الشرطة :" هذا ووفقا لتحقيقات الشرطة والشاباك عمل المشتبهون على مواصلة نشاطات الحركة الشق الشمالي تركيزا على نشاطاتها بالقدس، وبما شمل تحت غطاء مؤسسة جمعية، تم طمس معالم علاقاتها الظاهرة بالحركة تمويها وابعادا للشبهات عنها وافرادها .
اضف تم ايضا التحقيق خلال جملة التحقيقات مع نحو 20 ضالعين اخرين اضافيين مشتبهين بالنشاطات غير القانونية وبما شمل مؤسس جمعية المدعو عمر غريفات من الزرازير، الا ان رأس الحربة والعقل المدبر كان وعلى ما يبدو من مادة التحقيقات كان سليمان اغبارية، حيث عمل بعض من النشطاء المعتقلين وبما شمل مصطفى اغبارية تحت معيته بالتنسيق والوساطة مع صناديق تبرعات وجمعيات بالخارج التابعة وعلى ما يبدو لحركة الاخوان المسلمين والذين كانوا قد مولوا الحركة الاسلامية قبل الاعلان عنها حركة غير قانونية وواصلوا في التمويل حتى بعد الاعلان عنها حركة غير قانونية" .
وختم البيان :" اضف ووفقا لمادة التحقيقات استخدم واستلم بعض من المشتبهين المعتقلين خلال نشاطاتهم بمغلفات موقعة ومقفلة احتوت مبالغ اموال نقدية ومع قيام المشتبهين في تمويه جملة النشاطات ذات الصلة، حيث ضبط الشرطة خلال مجريات تحقيقاتها مشتبهين وهما يحولان ما بينهما مبلغ 200 الف شيقل نقدا، وتم الكشف ايضا على ان قسما من الضالعين حتى قام بادخال نقود التي جاءت لحساب جيوبهم الخاصة واستخدموها لصالحهم الخاص وبقيت بحساباتهم المصرفية والتحقيقات جارية" .

تقديم لوائح اتهام ضد 7 من المعتقلين
وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان لاحق :" اضف وفي نفس السياق تم نهار اليوم الخميس وصحيح لهذه المرحلة التقدم في لوائح اتهام ضد 7 من المشتبهين المعتقلين الضالعين في مجمل ملف هذه القضية الامنية، وبما تضمن القيادي في الحركة الاسلامية الشق الشمالي المحظور سليمان اغبارية، وكذلك ضد مؤسسة الحدائق المقدسية ومؤسسة امان للانسان والبنيان، وهما من ذوات العلاقة، وذلك عبر المحكمة المركزية بالقدس وكل ذلك في سياق بنود جرائم مختلفة ضد امن الدولة وبما تضمن عضوية ونشاط في حركة ارهابية وتبييض اموال وتنفيذ نشاطات في ممتلكات محظورة لاهداف ارهابية وغيرها والتحقيقات جنبا الى باقي الاجراءات القانونية ضد مشتبهين ضالعين اخرين ما زالت جارية" .

بيان للشاباك حول الاعتقال
كما وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان صادر عن جهاز الأمن العام (الشاباك) حول الاعتقال، جاء فيه فيما جاء :" سمح بالنشر بأن جهاز الأمن العام (الشاباك) قام في نهاية شهر آذار وبداية شهر نيسان بمساعدة وحدة التحقيقات الدولية التابعة لشرطة إسرائيل باعتقال ستة من عناصر الشق الشمالي للحركة الإسلامية بما فيهم سليمان أغبارية ، الذي شغل منصب رئيس الحركة بالنيابة. ويذكر أن وزير الامن قد أعلن في شهر تشرين الثاني 2015 الشق الشمالي للحركة الإسلامية تنظيما محظورا وأصدر مذكرات إغلاق بحق مؤسسات وجهات كثيرة تابعة للحركة الإسلامية في إسرائيل. كما يذكر بأن منذ دخول قانون مكافحة الإرهاب حيز التنفيذ في شهر تشرين الثاني 20015 تعتبر الحركة الإسلامية تنظيما إرهابيا" .
واضاف بيان الشاباك :" وفي هذا الإطار تم اعتقال عدد من عناصر الحركة، معظمهم من سكان أم الفحم بهدف التحقيق معهم, بما فيهم كل من سليمان أحمد مصطفى أغبارية ومصطفى علي دياب أغبارية ومحمد حربي عبد زبطة محاجنة وفواز حسن يوسف أغبارية ومحمود أحمد محمود جبارين. كما تم اعتقال موسى محمد حمدان سلامة من سكان جبل المكبر بالقدس بهدف التحقيق معه.
ووفقا لنتائج التحقيق في الشاباك وفي الشرطة عمل العناصر المعتقلون على مواصلة أنشطة الحركة الإسلامية، خاصة في القدس، وذلك رغم إخراجها عن القانون. وتم القيام بتلك الأنشطة أيضا من خلال جمعية أخفت علاقاتها مع الحركة الإسلامية وذلك بهدف تجنب اتخاذ خطوات قضائية بحقها.
إضافة لستة المعتقلين المذكورين أعلاه تم التحقيق مع حوالي 20 عنصرا كانوا أيضا متورطين في تلك الأنشطة المحظورة بما فيهم مؤسس الجمعية المذكورة وهو عمر محمد أحمد غريفات من سكان بيت زرزير. ورافقت التحقيق الدائرة الاقتصادية التابعة للنيابة العامة" .

" الشخص الرئيسي الذي كان يقف وراء تلك الأنشطة المحظورة كان سليمان أغبارية "
وتابع البيان :" واتضح في التحقيق بأن الشخص الرئيسي الذي كان يقف وراء تلك الأنشطة المحظورة كان سليمان أغبارية وهو مسؤول كبير في الحركة الإسلامية بإسرائيل. وبناء على تعليماته عمل كل من مصطفى أغبارية والمعتقلون الآخرون الذين عملوا بالتنسيق مع صناديق مالية في الخارج كانت على علاقة مع جماعة الإخوان المسلمين. هذه الصناديق كانت تشكل مصدر تمويل رئيسيا بالنسبة للحركة الإسلامية حتى قبل الإعلان عنها تنظيما محظورا وهي واصلت إرسال أموال إلى الحركة رغم إخراج الأخيرة عن القانون.
وتبين في التحقيق بأن بعض الأموال التي أرسلت لتمويل الأنشطة المحظورة أرسلت نقدا حيث تم وضعها في أغلفة مغلقة ، حيث تصرف المتهمون بهذه الطريقة بهدف إخفاء طبيعة أنشطتهم وبهدف وضع العراقيل أمام السلطات كي تجد الصعوبة في اكتشافهم. وفي إطار التحقيق تم اعتقال اثنين من المتورطين وهما يسلمان لبعضهما البعض أكثر من 200 ألف شيكل نقدا.
وأشارت نتائج التحقيق إلى أن بعض الضالعين في هذه الأنشطة المحظورة قد نهبوا مبالغ كبيرة خصصت لتمويل أنشطة الحركة، ولكن تم العثور على تلك المبالغ في الحسابات البنكية الخاصة بالضالعين الذين استعملوها لأغراض شخصية.
هذا التحقيق الذي كشف النقاب عن أنشطة ملحوظة للحركة الإسلامية ينضم إلى سلسلة من خطوات تطبيق القانون التي تم اتخاذها ضد الحركة وعناصرها لاحقا لمحاولاتها مواصلة أعمالها رغم الإعلان عنها تنظيما محظورا" .
وختم بيان الشاباك :" ويؤكد أن أنشطة الحركة الإسلامية تهدد أمن الدولة وأي عمل في صفوفها أو في صفوف جهة لها علاقة بها بما فيها العضوية فيها يعتبر محظورا قانونيا بناء على تصنيف تلك الحركة تنظيما إرهابيا. وعليه سلطات إنفاذ القانون ستواصل اتخاذ الخطوات المطلوبة بهدف منع هذه الحركة وعناصرها من القيام بأي أنشطة" .


معتقلو الحركة الإسلامية


الأموال المضبوطة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق