اغلاق

الافراح والأعراس في النقب ...بين طلب التميز والعادات والتكاليف الباهظة

ما أن بدأ موسم الاعراس لهذا الموسم ، حتى عادت قضية التكاليف الباهضة لحفلات الزفاف الى الواجهة مجددا ... ففي النقب الذي تختلف فيه عادات الأعراس وحفلات


خالد الاعسم

الزفاف عن العادات في مناطق أخرى ، تسمع أصوات تتعالى للحد من المباهاة في الأعراس ، ولفسح المجال لاقامة أعراس بتكلفة أقل ... صحيفة بانوراما التقت بمأذون شرعي من النقب وصاحب محل للذهب والمجوهرات وآخر صاحب محل للملابس وسألتهم عن عادات أهل النقب بكل ما يتعلق في الاعراس وسجلت ملاحظاتهم في التقرير التالي ...

تقرير : حسين العبرة مراسل صحيفة بانوراما


"حضارة الدخلاء غيرت أساليب فرحنا وأساليب طعامنا وشرابنا "

هذا هو الشيخ سامي ابو فريح وهو مأذون شرعي من رهط الذي يقول أن "الأعراس مظهر من مظاهر الفرح ، يعبّر فيه الانسان عن سروره بعقد قران زوجين ، وبناء بيت وأسرة جديدتين " .
وأضاف الشيخ أبو فريح : "كانت العرب تتباهى بـ"بروتوكولات" الأفراح ، حتى أنهم يبنون بيوت الفرح شهرا كاملا ، كانوا يتسامرون فيها ، وتتسابق خيلهم وهجنهم ، ويلتفّون حول صاحب الفرح ، يساعدونه ويآزرونه بالزاد للمعازيم ، والعلف لدوابهم ، وكانت النساء تأتي لصنع الطعام لأنهم كانوا عصاميين ، خبزهم من قمح أرضهم ، وعلف دوابهم من محصول أرضهم ، وبيوتهم من صوف وشعر ووبر مواشيهم ، ومفارشهم من جلود وأصواف مواشيهم ، وقِرَى ضيفهم من لحوم أنعامهم . لم يحتاجوا شيئا مما لا تصنعه أيديهم ، كانوا يأكلون مما يزرعون ويلبسون مما يصنعون ، فكانت الأفراح تجمع الأهل ، القريب والبعيد ، وتجمع الخلاّن بلمّتها الجميلة وسامرها التراثي الأصيل ".
واسترسل الشيخ أبو فريح يقول: "أما اليوم فنحن نعيش حضارة الدخلاء ، التي غيرت أساليب فرحنا وأساليب طعامنا وشرابنا وحتى ألحاننا أصبحت نشازا وان كانت باسم التراث . أفراح الأمس كانت تهنئتها شاه تُقاد إلى بيت العرس لذلك سميت ( قَوَد ) ، فيدخلها صاحب الفرح مع مواشيه ثم يرد لصاحبها عند عرسه مثلها . اليوم وقد تغيرت الظروف بسبب تغييرات أساليب الحياة  أصبحت الأفراح في وسط الحارات والبيوت المتجاورة والمختلفة في العائلات ، وللأسف قد تكون أصوات الزغاريد تختلط مع البكاء والنحيب لتقارب الفرح مع المأتم ، وهذا ما لم يكن ليحدث قديما أبدا . دخلت علينا سهرات الحناء والقاعات والاختلاط المحرّم والمجرّم دينيا وتقليديا دون ضوابط ، حتى تباهت الناس في صنوف الفساد وكثرة التبذير " .

"يجب أن ندرس فكرة الأعراس الجماعية لنعين الشباب على تخطي هذه المصاريف "

ومضى الشيخ أبو فريح يقول : " أوصي أهلي الذين أحبهم بما يلي :  حافظوا على الأصالة والدين في كل مظاهر الفرح حتى يبارك الله في هذه الأسرة في أول خطوة لها  ، واتركوا سهرات الحناء فان مفاسده أكثر من منافعه والمشرّع قرر "درء المفسدة أولى من جلب المنفعة"  ، واخفضوا أصوات سماعات أفراحكم فان من جيرانكم طالب العلم والمريض والحزين والشيخ الكبير والله يقول :"واغضض من صوتك" ، واقتصدوا في العشاء للوليمة وان زادت فعليكم بجمعيات حفظ النعمة ، وتواضعوا في مظاهر الفرح فان الأمة مكلومة مجروحة نازفة الدم في كل بقعة، واجعلوا النقوط رمزيا لمشاركة العريس فرحته ، وليس بالضرورة أن يكون مبلغا عاليا لأنك تثقل على صاحب العرس  ، واتقوا الله في "زفّات" العرسان والتصوير وإغلاق الشوارع ومخالفة القوانين حتى نحفظ للعروسين فرحتهما ، ولا تطلقوا النيران فإنها حصدت أرواحا بريئة باسم " الرصاص الطائش "، الذي يعتبر مقصودا لأنه لم يُطلق خطأً بل بالعمد ، أو الألعاب النارية في ساعات متأخرة من الليل، وقصّروا مدة أيام العرس لان اغلبها يكون بإغلاق شوارع المدينة والتشويش على حركة الباصات ، وختاما نرجوا أن ندرس كمجتمع فكرة الأعراس الجماعية لنعين الشباب على تخطي هذه المصاريف الباهظة " .

"المبلغ المخصص لشراء الذهب يتراوح ما بين 13 ألف شيقل إلى 25 ألف شيقل"

من جانبه ، يقول خالد الاعسم صاحب محل لبيع الذهب والمجوهرات في شقيب السلام : "حسب خبرتي الطويلة في مجال تجهيز العرائس بما يتعلق بالذهب والمجوهرات، مع العلم ان لكل بلد او لكل عائلة العادات والتقاليد الخاصة بها ، نرى أن هنالك من يشترون او يجهزون العرائس قبل العرس بفترة طويلة ، ومنهم من يشتري قبل المناسبة باسابيع قليلة ، والأمر يعود في اعتقادي لعدة أسباب منها: استلام مهر العروس من ذوي العريس وتسليمه إلى ولي أمرها ، وكذلك الأمر بالنسبة للأسعار التي تختلف من فترة إلى أخرى، وأيضا البحث عن أنواع مميزة وحديثة من الذهب والمجوهرات " .
وأضاف الأعسم : "بشكل عام تأتي العروس ووالدتها وأخواتها لشراء الذهب ، وأحيانا تحضر معها والدة العريس أو سيدة ممثلة عن العائلة ، لكن في الأغلب الأمر يتعلق بعائلة العروس . بالنسبة للميزانية التي يتم تخصيصها لشراء الذهب للعروس ، فإن الأمر يتراوح ما بين 13 ألف شيقل إلى 25 ألف شيقل ، وكله مرتبط بالوزن ونوعية الذهب . نوعية الذهب الذي يتم شراؤه ، خاصة في منطقة النقب ، اكثره من نوع عيار 21 قيراطا ، والدبلة من نوع 14 قيراطا  . ونجد أن هناك عائلات تبحث عن نوعيات من الذهب المستورد والخليجي والتركي واللازوردي والبحريني " .
وينهي الاعسم حديثه قائلا :"اتمنى للجميع حياة سعيدة وافراحا مميزة ، وأطالب جميع تجار الذهب والمجوهرات بتخفيض الأسعار وعدم استغلال الزبائن ، والأهم هو موضوع التبيين والتوضيح ما بين البائع والزبون " .

" أتمنى ان نقلص في مصروفات ومشتريات الفرح قدر الامكان "

عادل ابو لطيف ، صاحب معرض "اسطنبول ستايل للألبسة وتجهيز العرائس " في المشهداوي بئر السبع أدلى هو الآخر بدلوه قائلا : "كل بلد تتميز عن غيرها بعاداتها في افراحها والتجهيز للفرح ، واحيانا كثيرة ايضا تتميز كل عائلة وتختلف عن الاخرى ، اذ ان هنالك عائلات تبدأ بالتجهيز على مدار سنوات لابنتهم حتى " يأتيها نصيبها " كما يقال ، فتكون قد تجهزت من ناحية اواني المطبخ وبعض المفروشات والمنسوجات ، ومن ثم يأتي دور التجهيز للملابس خلال شهر تقريبا قبل موعد الزفاف".
ومضى أبو لطيف يقول : " كثير من العرائس كانت وجهتهن للتجهيز للفرح اسواق الضفة الغربية ، حيث لم يكن هنالك الكثير من المحلات في بلداننا العربية لتجهيز العرائس ، وبعد ان انتشرت هذه المحلات في بلداننا العربية ، وبدأ التنافس فيما بينها على الجودة والسعر ، أصبحت قبلة الكثير من العرائس المحلات المحلية في البلدات العربية " .
واستطرد أبو لطيف يقول : "عادة ترافق العروس للتجهيزات امها وبعض اخواتها وام او اخت العريس ، ونسبيا ميزانية تجهيز الملابس للعروس لا تكلف الكثير اذا ما قارناها ببقية التجهيزات من ادوات كهربائية ، فرش، عفش وادوات مطبخية  ، فيمكن للملابس ان تكلف من الف شيقل حتى 3 الاف شيقل ، وانا لا اتحدث عن بدلة الحناء وبدلة الفرح التي يتم استئجارها بمبلغ ليس بزهيد".
وأنهى أبو لطيف حديثه قائلا : " كنت اتمنى ان نقلص في مصروفات ومشتريات الفرح قدر الامكان ، حتى لا يبدأ العروسان حياتهما مكللة بالديون ، لكن كل عروس تريد ان يكون فرحها هو الافضل ، لذلك نرى التبذير على كل الجهات بأدعاء ان الفرح مرة بالعمر ، ونسمع من يقول "لا اريد ان يتكلم احد عن فرحي بكلام غير لائق!  "... وفي الختام أقول للجميع دامت دياركم عامرة بالافراح ".


عادل ابو لطيف


الشيخ سامي ابو فريح

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق