اغلاق

برغوث:هل تخلق زيارة ترامب لفلسطين واقعا جديدا يسهم في تحريك الجمود القائم ؟

تساءل الاعلامي احمد برغوث حول ما "إذا كانت زيارة الرئيس الامريكي ستسهم في تحريك الجمود القائم حاليا، تجاه إيجاد حلول عادلة للقضية الوطنية ، وتضع حدا للتعنت


احمد برغوث

الاسرائيلي ، ومواصلة انتهاكاتها ضد الفلسطينيين ومقدساتهم وممتلكاتهم".
وقال برغوث:"لا يعول الفلسطينيون كثيرا على تغيير جذري في المواقف الأمريكية تجاه حقوقنا الوطنية ، ولكنهم يراهنون على حكمة الرئيس محمود عباس ، والذي استطاع خلال الفترة الأخيرة ، وبجهود سياسية مكوكية ، من تحريك الوضع ، وحث قادة العلم على ضرورة إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية  ، يضمن الحقوق ، ويحافظ على الثوابت ،  ما يساهم في تعزيز الاستقرار  بالمنطقة ويساعد في تحقيق السلم العالمي ، على اعتبار أن القضية الفلسطينية تشكل جوهر الصراع في المنطقة" .
وأكد برغوث أن "ذوي الأسرى يتطلعون لتدخل عاجل وفوري من قبل الرئيس الأمريكي ، لتلبية المطالب الإنسانية للأسرى المضربين عن الطعام منذ أكثر من 36 يوما (حتى الاثانين) على التوالي ، ولا تزال حكومة الاحتلال ترفض الاستجابة لتلك المطالب الانسانية العادلة ، ودخل الكثير منهم مرحلة الخطر الحقيقي على حياتهم ، ونقل الكثير منهم إلى المستشفيات نتيجة تدهور وضعهم الصحي بسبب الاضراب المفتوح عن الطعام".
مضيفا ، أن "الرئيس عباس سيحث الرئيس الأمريكي على التدخل لوضع حد لمعاناة الأسرى المتواصلة ، ولطمأنة ذويهم" .

التدخل لوقف الاستيطان
ولفت برغوث ، أن "الرئيس عباس سيواصل جهوده الحثيثة ، لإعادة اطلاق العملية السياسية على أسس ومرجعيات واضحة ، بعد التنسيق الكامل في المواقف العربية ، والتي استطاع الرئيس عباس من خلالها التفاهم مع القادة والزعماء العرب بتبني وجهة النظر الفلسطينية تجاه أي حلول ممكنة للقضية الفلسطينية ، وكذلك وفق مبادرة السلام العربية ، وعلى أساس حل الدولتين".
وأكد برغوث ، على "ضرورة تدخل الرئيس الأمريكي لوقف الاستيطان الذي أخذت حكومة الاحتلال بتسريع وتيرته في الآونة الأخيرة لخلق أمر واقع جديد ، وقطع الطريق على حل الدولتين".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق