اغلاق

مجدلاني: ’نحذر من تبني الادارة الأمريكية لرؤية الحل الاقتصادي’

حذر الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. أحمد مجدلاني، "من تبني الادارة الامريكية للرؤية الاسرائيلية للسلام


أحمد مجدلاني

والقائمة على الحل الاقتصادي بتحسين ظروف حياة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، وبرزمة ما اطلقت عليها حكومة الاحتلال (التسهيلات الاقتصادية)".
وأكد د. مجدلاني خلال ترأسه لدورة اجتماع اللجنة المركزية للجبهة عبر نظام الفيديو كنفرانس مع قطاع غزة، "أن أي اطلاق لعملية سلام تقوم على أساس قرارات الشرعية الدولية وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".
واستغرب مجدلاني "حديث البعض عن اطلاق مفاوضات"، متساءلا: "كيف تجري مفاوضات ولم يتم الاتفاق اصلا على ماذا نتفاوض وما هو هدف تلك المفاوضات".
وتابع: "نحن لا نرى بأن المسار الاقتصادي هو الطريق الصحيح لإعادة استئناف العملية السياسية، والأساس هو المسار السياسي، وفق الرؤية الوطنية الفلسطينية المستندة لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وليس تحسين ظروف الحياة تحت الاحتلال"، مستدركاً أن "على إدارة ترامب الاستفادة من التجارب السابقة إن كانت جدية بإحداث اختراق في العملية السياسية، وأن مبادرة السلام العربية تعتبر جزء أساسي من ذلك".
كما أشار د. مجدلاني "لمخاوف حقيقية تستهدف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس عباس بتكرر سيناريو ما حدث مع الشهيد الراحل الرمز أبو عمار، عبر آلة التحريض الاسرائيلية سواء من خلال ما تسميه دعم (الارهاب)، وكذلك دعم أسر الشهداء والأسرى، وخصوصا في الوقت الذي يتم فيه صياغة نظام اقليمي جديد بأكمله تحت المظلة الامريكية".
كما دعا د. مجدلاني حركة حماس الى "اعادة النظر بسياستها تجاه المصالحة الوطنية"، مشيرا أن "القرار الامريكي بوضع الحركة على قائمة الارهاب مرفوض، فهم جزء من الحركة الوطنية الفلسطينية، وبالتالي ندعوهم للانضمام للشرعية الفلسطينية منظمة التحرير، ولنكن جميعا في خندق واحد لمواجهة كافة متطلبات المرحلة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق