اغلاق

اشهار رواية ‘أرزة يافا‘ لفهد عبود في مركز ‘كلور‘ بحيفا

استضاف المركز الجماهيري"كلور" في حي وادي الجمال بحيفا، الكاتب الشاب فهد عبود في امسية أدبية لإشهار روايته الجديدة "أرزة يافا". افتتح الأمسية مدير المركز الجماهيري


صور من الأمسية 

"كلور" هاني الفار، مرحباً بالحضور ومباركاً لفهد إشهار روايته الأولى. وتواجد أيضاً بالأمسية يوآب يغول  مدير المركز الجماهيري- ليئو بيك، حيث أكد وثمن على عمل عبود الإبداعي بهذا الجيل المبكر، وتمنى له النجاح وترجمة الرواية للعبرية أيضاً.  

تحديات الكاتب العربي
وتطرق عبود في مداخلته المغايرة لأمسيات إشهار الكتب الدارجة إلى أمور عديدة، منها تحديات الكاتب المحلي، معرباً: "هناك عدة تحديات تواجه الكاتب المحلي، التحدي الأول يكمن في جمهور الهدف ويمكننا أن نقسم هذا التحدي إلى قسمين، أولا اللعبة السياسية التي تعيق الكتاب في الوصول إلى إخوتنا أبناء سوريا، سوريا ولبنان وبلدان عربية أخرى. والقسم الآخر هو ما يتعلق بجمهور بلادنا، وهنا نستطيع أن نركز التحدي بثلاث نقاط، أولها ضعف الإعلام في الرسالة الثقافية. وكذلك صعوبة تقبل المضامين والأسماء والعناوين الجديدة وغير المألوفة. وأخيرا، نظرتنا للمنتج المحلي الأدبي أو الفني الخ.. مليئة بشعور بالنقص".

الكاتب العربي في البلاد بين نارين
وأضاف عبود: "أما التحدي الآخر فهو صراع ما بين نارين، النار الإسرائيلية ، فالمضامين التي تتطرق إلى المواضيع السياسية الوطنية، من المرجح أن تكون مصدرا لاهتمام أجهزة الأمن وتجعل الكاتب محط أنظارها، أما النار الفلسطينية: المواضيع التي تتطرق لمواضيع اجتماعية، أفات معينة كالتحرش الجنسي أو الدعارة أو تجارة المخدرات، أو الظواهر الاجتماعية المختلفة، الإلحاد أو الخضرية أو النسوية أو المثلية على سبيل المثال، تثير الرأي العام غضبا نحو المنتج الأدبي/ الفني الخ.. ومن شأنها أن تسبب مصدر مضايقة منتج العمل. أما عن الحل في تخطي هذه العقبات، فان الحل يكمن في الإبداع، إبداعك في إنتاج وتسويق رسالتك".

مداخلة ختامية حول الحداثة
ختمت الأمسية الكاتبة روضة غنايم، في البدء باركت  لعبود روايته الجديدة "أرزة يافا" واثنت على الطريقة التي يأتي بها لإشهار كتابه، وهي طريقة النقاش وطرح الأسئلة وليست الطريقة التقليدية في التحليل السردي للرواية.
قدمت غنايم مداخلة ونقاش مع الحضور حول "حداثة الشيء" أم "حداثة الانسان" واين نحن كمجتمع عربي من الحداثة؟.   

الكاتب فهد عبود في سطور
فهد عبود من مواليد حي وادي الجمال في حيفا
عام 1996، وهو ناشط اجتماعي وكاتب ناشئ، اصدرت له رواية "أرزة يافا" عام 2017، ويطمح في إيصال الصوت الأخر، يطرح دائما وجهة النظر المختلفة غير المألوفة والمتبعة. يرفض أن يطلق على نفسه لقب كاتب، بل يلجأ إلى عبارة "شخص يحمل رسالة وسلاحه القلم".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق