اغلاق

اجواء رمضان في غزة ... زينة في كل مكان وآمال بتحسن الحال

تتزين الأسواق الغزية بأنواع مختلفة من البضاعة في أيام شهر رمضان المبارك ، حيث يُصر بعض التجار على أن تكون بضاعتهم ذات ألوان متميزة ملفتة للنظر


باعة ومشترون في غزة - تصوير AFP

 في محاولة لجذب المارة بهدف الشراء وليس التعرف على الأسعار.
ويسعى التجار لتوفير كافة ما يلزم الشهر الفضيل من ألبان وبضائع أخرى كالعصائر والمخللات والتمور وألعاب الأطفال والتي تشهد تقليص كبير في كمياتها لأسباب مختلفة.
وعلى الرغم من أن رمضان هذا العام هو الأسوأ اقتصادياً على الغزيين ورغم الحصار الخانق للعام العاشر براً وبحراً وجواً لقطاع غزة إلا أن هذا كله لا يمنع المواطنين من الاستمتاع باستقبال شهر رمضان على طريقتهم الخاصة.
وما يلفت النظر للمارة في سوق الزاوية الكائن في ميدان فلسطين هو كثرة الزينة المضيئة الخاصة بشهر رمضان المبارك والتي برؤيتها يتسلل من خلالها للنفس أجواء شهر رمضان.
وعند الافطار تشاهد الكثير من العائلات التي تصطحب أولادها للافطار على رمال الشاطئ ، وذلك في محاولة للترفيه عن النفس ، وسط قلة الامكانيات .

ويعرب الكثيرون من سكان القطاع عن " أملهم بان تتحسن أحوالهم بعد سنين من الحصار " .













































لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق