اغلاق

زعبي حول مقتل هنرييت من الرملة:‘الشرطة لم تفحص مستوى الخطر على حياتها‘

قدمت النائبة زعبي طلباً بنقاش مستعجل "حول عدم قيام الشرطة بمسؤوليتها في حماية المرحومة هنرييت قرا، حيث قدم مكتب الشؤون طلبا للشرطة بفحص مستوى


النائبة حنين زعبي

الخطر على حياتها، وكان على الشرطة تقديم الفحص قبل أسبوعين من مقتلها، والشرطة لم تقدم على إتخاذ أي خطوة في الموضوع". بحسب ما جاء في بيان عممه المكتب البرلماني للنائبة زعبي.
اضاف البيان:"وفي هذا السياق أكدت  زعبي أن الشرطة مسؤولة عن عدم متابعة شكاوى 80% من النساء قدمنها قبل مقتلهن، وهي مسؤولة عن عدم حماية النساء بعد توفر كافة الادلة والمعطيات التي تؤكد وجود خطر على حياتهن.
وحول هذه الأحداث وحول الجريمة المتصاعدة قالت زعبي  "إنه على الرغم من اختلاف الدافع في جريمة قتل المحامي آدم الهواشلة والصبية هنرييت قرا، إلا أن المحصلة واحدة: بيئة آمنة لجرائم القتل، ومساحة حرة للجريمة، والمجرمون طلقاء في غالبيتهم الساحقة".

"المقاطعة والعقاب الاجتماعي للمجرمين ولمن يرعاهم"
اضاف البيان:" وأكدت زعبي مسؤولية مجتمعنا عن تطوير مرجعياته الأخلاقية، وآليات النبذ والمقاطعة والعقاب الاجتماعي للمجرمين ولمن يرعاهم، بالذات في ظل التشويه النفسي والمعنوي للفرد وللمجتمع العربي من قبل مؤسسات الدولة وسياساتها، وبما يتعلق بهاتين المهمتين فنحن لا نستطيع تغطية فشلنا في ذلك، أو تبريره، لكن محاسبة الذات ومراجعتها وإعادة النظر في شكل علاقاتنا الاجتماعية وقيمها لم يفت أوانها بعد، كما لم يفت أوان إعادة النظر في انسحابنا الخطير كأحزاب سياسية من المجال الاجتماعي، أو بالأحرى تهميشه أصلا ضمن أجندتنا.
وفِي نفس الوقت حذرت زعبي من أن ذلك لا يعني أننا نستطيع أن نكون مسؤولين عن بناء السجون وعن ملاحقة المجرمين وعن القاء القبض عليهم وعقابهم، وأن الشرطة تبقى المسؤولة الحصرية عن ذلك، ودون تلك الملاحقة وذلك العقاب، يبقى الجو مهيئا بل ومغريا للجريمة".
وأنهت زعبي قائلة : " انه عندما لا تقوم الشرطة بذلك،  يجب أن تنتقل المسؤولية علينا، ليس لكي نقوم بمهامها، بل لكي نقوم بالضغط عليها وفرض مناخ شعبي غاضب ومهدد، وفرض "علاقة" أخرى معها، كأحزاب وكلجنة متابعة وكأعضاء كنيست وكسلطات محلية، ونحن لم نستنفذ كافة الوسائل في ذلك".

الشرطة تعقب على اقوال زعبي
من جانبها عقبت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري، على اقوال زعبي قائلة:" المعلومات الواردة في البيان بخصوص ملف الفتاة المرحومة ابنة مدينة الرملة وكذلك في خصوص معالجة شرطة اسرائيل ملفات العنف ضد النساء العربيات هي خاطئة، مغلوطة وبعيدة عن الصواب .
ونؤكد أن شرطة اسرائيل سوف تواصل في تحقيقاتها بكافة هذه الملفات وحتى تقديمها كافة المشتبهين الضالعين فيها امام سيادة العدالة، وكل ذلك وسط تجاهلنا اي من التصريحات او الاقوال او التفوهات التي لا أساس لها من الصحة ولا تعدو كونها فقاعات اعلامية وعناوين رنانة".                       


المرحومة الشابة  هاندرييت قرا


صور خاصة من مكان الحادث

\

اقرا في هذا السياق:

العثور على جثة هاندرييت قرا من الرملة واعتقال 3 مشتبهين

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار اللد والرملة ويافا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق