اغلاق

الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور أمام تحدٍ كبير!

عادت قبل أيام الممثلة سيرين عبد النور إلى بيروت، آتية من دمشق بعد انتهاء تصوير مسلسل "قناديل العشاق" الذي يُعرض على أكثر من سبع محطات عربية وفضائية.



وكشفت وسائل اعلام، أن النتائج الخاصة بنسبة مشاهدة المسلسل وصلت إلى المراتب الأولى في سوريا، ما شكّل تحدياً لسيرين عبد النور بما سمعته من قبول في سوريا تحديداً وردود الفعل الخاصة، كما عُرض عليها أكثر من عمل جديد، بعدما التقت مجموعة من مسؤولي عن شركات إنتاج سورية.

كيف ستكون النهاية؟
لكن ماذا عن نهاية المسلسل، بعدما بدأت حقيقة الكشف عن قصة الحب التي تجمع ديب "محمود نصر"، وايف الفنانة سيرين عبد النور، وهل صحيح أن الخطر بات محدقاً بجنية الحب سيرين عبد النور؟
من المؤكد وفق معلومات خاصة أن كثيرين أصبحوا يتربّصون وينتظرون النيل من ايف لأسباب كثيرة، منها الكشف عن قصتها مع الآغا وكيفية قتلها له قبل هروبها الى الشام، وهذا ما سيحمل البعض للمطالبة بالقصاص من ايف، وخصوصاً أنها امرأة يهودية، إذ يؤكد بعض الوشاة عداءها الكبير لبعض الحكام والمسؤولين في قيادة الحارة، وهذا ما سيشكل ربما مفاجأة لدى محاولة قتلها بعيداً من عيون حبيبها ديب.
فيما يتعرض ديب لتعذيب شديد من قبل بعض النافذين في السلطة، قبل أن تحاول ايف كشف مخططات هؤلاء والحرب عليها، ليبقى السؤال "هل تموت ايف" في قناديل العشاق بعد أن تتعرّض لإطلاق نار؟ وهكذا تبقى نهاية المسلسل مفتوحة أمام المشاهدين الذين يُترك لهم مجال اختيارها بنفسهم.

مخرج العمل يدعو المشاهدين لانتظار النهاية
وكان مخرج قناديل العاشق سيف الدين سبيعي قد علّق أول من أمس على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي عن نجاح المسلسل، وطلب من المتابعين انتظار النهاية بعد قيامه بنشر صورة جماعية لفريق عمل المسلسل الذي عمل لثلاثة أشهر متواصلة للخروج بالنتيجة التي شاهدناها على الشاشة الصغيرة. كما توجه سيف سبيعي الى الكاتب خلدون قتلان، وشكره على النص الذي وقعه.
يذكر أن الفنانة سيرين عبد النور وافقت على السيناريو الخاص بقناديل العشاق، بعدما راهنت على شخصية ايف المغنية لكنها توازن بين الغناء والتمثيل.



 

لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق