اغلاق

برغوث: ’لم يكترث الرئيس عباس لحظة بمزايدات خصومه’

قال الاعلامي أحمد برغوث، "لم يكترث الرئيس محمود عباس لحظة بمزايدات وترهات أطلقها خصومه، لأنه رجل يؤمن بما يفعل، ويفعل ما يمليه عليه ضميره الوطني


أحمد برغوث

الذي ظل متشبثا بحقوق شعبه، هذه شهادة للتاريخ ليس انا من يطلقها، إنما قالها أكبر المتفائلين من بين قادة معسكر السلام في اسرائيل، قال إن موقف عباس أثناء المفاوضات في كامب ديفيد كان متشددا أكثر من موقف عرفات، جاء هذا في مقالة مترجمة عن هآرتس للكاتب: الكسندر يعقوبسون، عندما تحدث عن حق العودة وما دار حوله من مناقشات ومباحثات في كامب ديفيد".
وأضاف برغوث، "هكذا هو الرئيس عباس يعمل بقناعة المؤمن بعدالة قضيته وحقوق أبناء شعبه، لا يساوم، لا يفرط، لا يتنازل، ولايكترث بمحاولات البعض النيل من ثباته على مواقفه الوطنية".
ولفت برغوث أن "كل اجراءات الرئيس تستهدف حل القضية الفلسطينية حلا عادلا يحتفظ للفلسطينيين بحقهم في تقرير مصيرهم بإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على أساس مرجعيات القرارات الدولية، ومبادرة السلام العربية".
وأكد برغوث "رفض الرئيس القاطع لجميع الحلول الترقيعية والمؤقتة، والتي تضر بالقضية الوطنية، وتنتقص من حقوق الشعب، مدللا بمقولته الشهيرة (لا دولة في غزة، ولا دولة بدون غزة) فغزة في وجدان الرئيس، كما القدس لايمكن تجاوزها، وما الاجراءات الأخيرة التي اتخذت بحقها سوى دليل آخر على حرص الرئيس على توحيد شطري الوطن، وإعادة غزة، ذلك الجزء الحيوي والعزيز إلى حضن الوطن والشرعية الوطنية".
ودعا برغوث الجميع "للتجاوب مع دعوات الرئيس لإلغاء اللجنة الإدارية في غزة وتمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بواجباتها نحو غزة، لقطع الطريق على المتآمرين والتفرغ لمواجهة التحديات الكبرى موحدين متماسكين".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق