اغلاق

الأمم المتحدة:‘ الحياة لم تعد تطاق في غزة‘

قالت الأمم المتحدة "إن الأوضاع الحياتية في غزة تشهد تدنيا بالحركة البطيئة في جميع المجالات بعد عشر سنوات، من إدارة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للقطاع".
Loading the player...

"مر عقد من الزمن الآن منذ أن سيطرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على غزة حتى أصبح القطاع لا يطاق بالنسبة لمليوني مواطن داخله بسبب تدني الأجور والرعاية الصحية والتعليم والكهرباء ومياه الشرب"، هكذا قالت الأمم المتحدة على لسان روبرت بايبر منسقها للمساعدات الإنسانية والتنمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وأضاف روبرت بايبر: "نرى ترديا للأوضاع بالحركة البطيئة في جميع المجالات، كل مؤشر ينحدر، من الطاقة إلى المياه إلى الرعاية الصحية إلى التوظيف إلى الفقر إلى انعدام الأمن الغذائي.. ويعيش سكان غزة في هذا التردي لمدة عقد الآن".
وفي تقرير عن الأوضاع الإنسانية داخل القطاع الذي استولت عليه حماس بعد صراع لم يدم طويلا مع القوات الموالية للسلطة الفلسطينية في يونيو حزيران 2007، توصلت الأمم المتحدة إلى أن الوضع في غزة يتدهور بشكل أكبر وأسرع عما كان متوقعا قبل سنوات قليلة مضت.
وعلى الفور عقب سيطرة حماس على غزة، اتجهت إسرائيل إلى عزلها وفرضت قيودا على تدفق السلع إلى القطاع وحركة المواطنين منه وإليه وإمكانية الوصول إلى البحر.
وفي الوقت نفسه ظلت حماس في نزاع شبه دائم مع السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية مما جعل الأخيرة تحد من التحويلات المالية لغزة كما طلبت من إسرائيل في الأسابيع الأخيرة تقليص إمدادات الكهرباء إلى القطاع.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق