اغلاق

الحمد الله يجتمع بسفراء وقناصل وممثلي دول الاتحاد الأوروبي

طالب رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله الاتحاد الأوروبي "باتخاذ خطوات فورية وعاجلة للضغط على إسرائيل لوقف انتهاكاتها بحق الفلسطينيين ومقدساتهم"، وجدد تحذيره


جانب من اللقاء

من "تدهور الأوضاع الأمنية جراء التصعيد الإسرائيلي في القدس، لا سيما إجراءاتها في تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، والانتهاكات المستمرة بحق المقدسيين".
جاء ذلك خلال لقائه مؤخرًا، في مكتبه برام الله، سفراء وممثلي دول الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين، "لبحث أخر تطورات الأوضاع في القدس، خاصة انتهاكات إسرائيل بحق المسجد الاقصى، والتصعيد الإسرائيلي لعملية الاستيطان لا سيما التي تستهدف عزل القدس عن محيطها". حسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء.
ووضع الحمد الله الحضور في "صورة تواصل القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والحكومة بشكل مكثّف مع العديد من الدول العربية والإسلامية والمنظمات الدولية للوقوف على تداعيات الخطوات الإسرائيلية الخطيرة في القدس، ولإلزام إسرائيل بالتراجع عنها".
واستعرض الحمد الله خلال الاجتماع "جهود الحكومة في إصدار العديد من القوانين والتشريعات لتسهيل وتشجيع الاستثمار في فلسطين، خاصة إقامة المناطق الصناعية"، داعيا الدول المانحة إلى "تكثيف دعمها وتنفيذها للمشاريع الحيوية والاستثمار في المناطق المسماة "ج"، والتي تشكل 64% من مساحة الضفة الغربية"، مقدما الشكر لدول الاتحاد الأوروبي على "دعمها المالي والسياسي المستمر".  




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق