اغلاق

مسرح الحياة في الرملة يخلد ذكرى الراحل سلمان ناطور

قدم مسرح الحياة التابع للمركز الجماهيري العربي في الرملة مؤخرا، أحد الأعمال المسرحية للأديب والمفكر الراحل سلمان ناطور" عباس الفران"، ولا سيما أن قبل وفاته


صور من العرض- تصوير ميخائيل  فانوس

بأربعة أيام، قد زار المسرح وقدم المسرحية وباشر بذاته بالقراءة الأولى لها.
من جانبه، قال مخرج المسرحية الفنان أديب جهشان في كلمة له قبل العرض: "إن روح سلمان  ناطور موجودة بيننا في المسرحية وهي معنا في القاعة وبيننا. وتخليدا  لذكراه  نقدم هذا العمل الرائد، وإن هذه المسرحية تعتبر من أجمل وأهم  المسرحيات، وأقواها التي قدمها مسرح الحياة، ولا سيما أنها تصور الواقع الذي عاشه ولا زال يعيشه شعبنا".
وعن المسرحية، قال المخرج جهشان: "نعم  لقد قدمت المسرحية في أسلوب فني حديث مما يضع مسرح الحياة على الخريطة الفنية العربية، من حيث الإنتاج  الإخراج  والتمثيل الرائع الذي قدمه طاقم المسرحية، ولا أبالغ أبدا حين أقول إنه يجب عرض هذا العمل في كافة قرانا ومدننا العربية، سواء في الداخل أو الخارج، لأنه يستحق ذلك وبجدارة. ولا سيما أن  شخصية عباس الفران هي شخصية  تعيش داخل كل فرد من أفراد مجتمعنا العربي، ولا سيما الذين عاشوا عام 1948 وكلنا يعلم ما كان في ذلك العام". 
واختتم بالقول: "بكلمات أخرى، هذه المسرحية عبارة عن كولاج من اللوحات التي تتجمع خلال العرض المسرحي وتعرض أمامنا اللوحة الصافية لحقيقة ما كان".
يشار بالذكر أن المسرحية من  تمثيل :اياد شيتي، محمود مرة، ميس ناطور. وتلحين وعزف وغناء: ميرا عازر، وإعداد مسرحي: عادل أبو ريا، وتصميم ديكور: عادل سمعان، وإنارة: نعمة زكنون، وعامل إنتاج: عبدالله ابو غانم ، ورسم جدار: حياة أبو غانم، وإخراج ومدير مهني: أديب جهشان ، ومدير إداري: ميخائيل فانوس، وإنتاج مسرح الحياة.



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار اللد والرملة ويافا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق