اغلاق

الاتحاد الوطني في أوروبا: ’القدس هي معركة الارادة الوطنية’

أكد الاتحاد الوطني الفلسطيني في أوروبا أن "معركة القدس لم تنته بعد، وأن الصمود الاسطوري والعزيمة الشجاعة لأبناء المدينة والمرابطين والمدافعين عنها، أثبت أن


شعار الاتحاد الوطني الفلسطيني في أوروبا
 
القدس عاصمة الدولة الفلسطينية وعلى الاحتلال أن يرحل عنها".
وأشاد الاتحاد "بكافة الفعاليات التضامنية التي نظمتها الجاليات في عدد من المدن الاوروبية، وأن الالتفاف الشعبي للفلسطينيين في كل مكان خلف القيادة الشرعية ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها وعلى رأسهم الاخ الرئيس تثبت من جديد أن الوحدة الوطنية مفتاح النصر لقضية شعبنا".
وعبر الاتحاد عن "الأسف لمواقف الدول العربية والإسلامية التي لم تكن على قدر المسؤولية تجاه مدينة القدس، وكذلك العجز الدولي الذي يؤكد مرة أخرى أن المجتمع الدولي بعدم ضغطه على الاحتلال يكون شريك له في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني".
وأشار الاتحاد الى أن "معركة القدس وصمود ابناءها كشفت الوجه الحقيقي لإدارة ترامب بأنها ستكون مثل سابقاتها بانحياز مفضوح للاحتلال، ولن تستطيع أن تقوم برعاية نزيهة لأي عملية سلام".
توجه الاتحاد "بالتحية للأبطال الذين صنعوا الانتصار في القدس، نساء وأطفال وشباب ورجال المدينة ومعهم كل شعبنا بقيادته وفصائله ومؤسساته، فمعركة القدس، هي معركة الارادة الوطنية التي جسدت أعظم صور التضحية والنضال في مواجهة سياسات وإجراءات الاحتلال".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق