اغلاق

الحركة الاسلامية تعقد لقاءها الشهري في المسجد الاقصى

نظمت الحركة الإسلامية في البلاد مساء الجمعة، لقاء الأقصى الشهري في مسجد قبة الصخرة في المسجد الاقصى المبارك، وسط حضور جمع غفير من ابناء الحركة الإسلامية


مجموعة صور التقطت خلال اللقاء الشهري

الذين شدوا رحالهم عبر حافلات مشروع قوافل الأقصى الذي تقوم عليه جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات المنبثقة عن الحركة الإسلامية.
افتتح الشيخ محمد محاميد من مدينة يافا اللقاء بعد صلاة المغرب مباشرة، مرحبا بالحضور ومثنيا على "دور الحركة الإسلامية وجمعية الأقصى في تنظيم هذه اللقاءات الشهرية والمشاريع الاسبوعية واليومية، التي تخدم الرباط في المسجد الاقصى المبارك"، ومن ثم تلا الشيخ المقرئ فادي شملة من جلجولية ايات عطرة من الذكر الحكيم.
وبعد ذلك استمع الحضور لمحاضرة للشيخ إبراهيم عبد الله صرصور رئيس الحركة الإسلامية السابق والقيادي فيها، حيث تحدث في محاضرته عن تاريخ المسجد الأقصى المبارك وكيف تخلص المسلمون من الاحتلال الصليبي، وتطرق كذلك إلى "بشريات الخير والخلاص التي تلوح في الافق"، وشرح الشيخ ابراهيم صرصورالفرق بين النصر والفتح، وتابع "ان فتح مكة في عهد النبوة كان فعلاً سقوطا مدويا وانهياراً للحقبة الجاهلية بكل ما تحتويه، سيكون كذلك فتح القدس والاقصى سقوطا لاوثان هذه المرحلة وطواغيتها".
تلا ذلك وصلة فنية لمؤسسة "جسور للفن والابداع" أنشد خلالها المنشدون راكز عمرور وإكرامي عامر أنشودة (بنينا الجسور بدمع ودم) من كلمات الشيخ المؤسس عبدالله نمر درويش-رحمه الله تفاعل معها الحضور.
ومن الجدير ذكره، انه قام بعد اللقاء جمع من شباب الحركة بتوزيع الحلوى على الحضور "ابتهاجاً بالانجاز الكبير على الخطوات التعسفية التي فرضتها السلطات الاسرائيلية في الأزمة الاخيرة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق