اغلاق

’البوليتكنك’ تبحث تنفيذ مذكرة تفاهم مع كلية الشهاب المقدسي

بحثت جامعة بوليتكنك فلسطين آليات تنفيذ بنود مذكرة تفاهم مع كلية الشهاب المقدسي، حيث وقّع الطرفان اتفاقية التعاون المشترك في 8 أغسطس 2017، ويأتي التباحث في


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

تنفيذ بنود هذه الاتفاقية إنطلاقًا بأهمية التعاون والتكامل، وتبادل الخبرات والمعارف بين الطرفين، وقد تم التباحث في بنود هذه الاتفاقية بحضور رئيس مجلس رابطة الجامعيين "رئيس مجلس أمناء جامعة بوليتكنك فلسطين" الأستاذ أحمد سعيد التميمي، ورئيس مجلس أمناء كلية الشهاب المقدسي سماحة الشيخ الدكتور عكرمة صبري، ورئيس كلية الشهاب المقدسي الدكتور أمجد شهاب، والأستاذ عزيز العصا عضو مجلس أمناء كلية الشهاب المقدسي، ورئيس جامعة بوليتكنك فلسطين الأستاذ الدكتور عماد الخطيب، ونوابه.

"التسهيل على الطلبة المقدسيين الدارسين في جامعة بولتيكنك فلسطين"
 وهدفت بنود الاتفاقية الى "التسهيل على الطلبة المقدسيين الدارسين في جامعة بوليتكنك فلسطين؛ حيث ستقوم جامعة بوليتكنك فلسطين بتنفيذ المحاضرات والدورات والبرامج التدريبية لهؤلاء الطلبة ولغيرهم من أبناء مدينة القدس في مقر الكلية الكائن في شارع أبو عبيدة عامر بن الجراح بالقدس".
رحب التميمي بالوفد الضيف، مشيرًا إلى "أهمية مساعدة الطلبة المقدسيين بتوفير كل ما يلزمهم من تخصصات فريدة من نوعها ليتمكنوا من الحصول على شهادة معترف بها تلاءم احتياجات السوق المحلي وفق شروط محددة"، وأشاد التميمي "بالعلاقة التكاملية وبأهمية توطيد العلاقة والشراكة ما الطرفين"، مؤكدًا على "دعم الجامعة المتواصل للطلبة الفلسطينيين في مدينة القدس"، مبينًا بأنّ "الشباب الفلسطيني هم عماد الوطن وبناة المستقبل على كافة الأصعدة العلمية والعملية".

"جسر الهوة ما بين التعليم الجامعي وسوق العمل"
وعبّر سماحة الشيخ عكرمة صبري عن "سعادته بالتعاون مع جامعة بوليتكنك فلسطين"، مشيدًا "بهذا التعاون الذي يصب في مصلحة أبنائنا الطلبة المقدسيين، بتوفير كل ما يحتاجه أبنائنا الطلبة من تعليم مهني وتقني بأقل التكاليف وتخفيف معاناة الحواجز للوصول إلى جامعات الضفة الغربية وتوفير الجهد والوقت والمال".
وأكد د.أمجد شهاب على "ضرورة مساعدة الطلبة المقدسيين وتوفير ما يلزم لهم وخاصة من تخصصات يحتاجونها  لثبيت وجودهم وإيجاد فرص عمل بالمدينة المقدسة"، مشيدًا "بجامعة بولتكنيك فلسطين وطاقمها الأداري والأكاديمي".
وأكّد المجتمعون "أهمية تعزيز العلاقات بين الطرفين وجسر الهوة ما بين التعليم الجامعي وسوق العمل وإحداث ثورة تكاملية ما بين برامج التعليم والتدريب المهني والتقني التي تطرحها الجامعات الفلسطينية على كافة المستويات، وأهمية تبادل البرامج الأكاديمية ما بين الطرفين بحيث تتواءم مع احتياجات سوق العمل".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق