اغلاق

بيان خاص لقائمة ‘ناصرتي‘ : ‘ الناصرة مدينة المحبة ونفتخر أننا نعيش فيها ولن نسمح بالعبث بها‘

عممت قائمة " ناصرتي " التي يرأسها رئيس بلدية الناصرة علي سلام تحت عنوان " الناصرة مدينة المحبة " ، تطرقت فيها الى تقرير بثته القناة العاشرة حول المدينة .


رئيس بلدية الناصرة علي سلام

وجاء في البيان كما وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما حرفيا  :" قبل عدة أيام روجت القناة العاشرة فيلما قصيرا عن الناصرة ، عن تقارير قالت أنها ستبث في نشرة الأخبار المركزية للقناة من مدينة الناصرة . في مقدمة البرنامج ، وُصِفَت الناصرة بـ " باريس الجليل " ومدينة البشارة والإعمار وكان الهدف من ذلك استقطاب أكبر عدد من المشاهدين . عند النشرة فوجئ أهل الناصرة وكل من شاهد البرنامج ولمسوا أن هذا البرنامج جاء ليضرب ويشوه الناصرة وأهلها إجتماعيا ، إقتصاديا وتربويا ، بل وكان هناك مسّ برموز المدينة وعلى رأسهم رئيس البلدية السيد علي سلام صاحب الإنجازات الكبيرة وباني المدينة في مدة زمنية قياسية لا تتعدى الأربع سنوات ، وكذلك ، ضرب أكبر شركة عربية للباصات والسفر في البلاد ، وايقاع بعض من تواجد في الشارع واستنطاقهم وإظهار كلامهم بشكل مشبوه أُريدَ به شرًا كما ظهر بالمونتاج "  .

" التقرير لم يتطرق الى الانجازات في المدينة وتناسوا الحركة السياحية النشيطة في المدينة  " 
كما جاء في بيان قائمة " ناصرتي " : " لم يتطرق التقرير للإنجازات من دار بلدية ، وحدات سكنية من قبل المستثمرين الكبار ، قصر الثقافة ، المدارس ، الحضانات ، النوادي ، ارتفاع نتائج البجروت ، العمل على البنى التحتية من جسور وشوارع وترميم وصيانة ، وتناسوا الحركة السياحية النشيطة التي تعيشها المدينة وإستقطاب السياح محليًا (وسط عربي ويهودي) وعالميا ، من شتى أقطار العالم وتناسوا أيضا  توافد المستثمرين الكبار للمدينة "  .

" المدينة الأولى في البلاد من حيث الإستقطاب السياحي والإنتعاش الإقتصادي"
واضاف بيان قائمة " ناصرتي "  :" نشير الى أن هناك تقارير صحفية عبرية مكتوبة ومتلفزة نشرت عن المدينة من عدة مواقع وقنوات ، وكلها أشادت بأن الناصرة هي المدينة الأولى في البلاد من حيث الإستقطاب السياحي والإنتعاش الإقتصادي لتجار المدينة وأهلها . هذا وقد تم توجيه البرنامج لأمور شخصية أكل عليها الدهر وشرب ، جلّها حدثت قبل تولي السيد علي سلام رئاسة البلدية بسنين عدة".

" السؤال المطروح الآن من المستفيد من هذا التقرير المُغَرّض ومن الخاسر ؟ "
وجاء في  البيان : " واضح بأن الخاسر هم أهل الناصرة ، هذه المدينة الطيبة ، والرابح هم الأيدي الخبيثة النجسة التي لم تألوا جهدًا ولو للحظة من أجل محاولة تدمير ما يُبنى في مدينتنا الغالية ، ونقول خسأ كل من يحاول أن يعبث في مدينتنا فسادًا وفرقة ، وأهل الناصرة الشرفاء وهم الأغلبية الساحقة وهم سياج المدينة وحماتها وسيقفون كما عاهدوا أنفسهم سدًا منيعًا أمام كل من تسول له نفسه المسّ بالمدينة وأهلها وتجارتها ورجال أعمالها ومؤسساتها الضخمة التي يفتخر فيها كل الشرفاء  . علي سلام أتى من بين الناس وإلى الناس ليخدمهم ويحقق لهم ولأبنائهم كل حلم نصراوي جميل ، أحَب الناس فأحبوه ، الحب بالحب والعطاء بالعطاء وقد ظهر حبهم له جليًا في أرض الواقع واستنكروا التقرير الدنيء وأبدوا امتعاضهم من محتواه المسيء في حسابات صفحات التواصل الإجتماعي ، وقالوا كلمة رجل واحد نفتخر أننا نعيش في الناصرة وأكمل مسيرتك أيها القائد ونحن معك كما عهدتنا وابقَ كما عهدناك".

" مدينتنا نحبها ونحب أهلها ونحب قائدنا الذي يوصل الليل بالنهار"
واختتم بيان قائمة " ناصرتي " بالقول : " هذه الناصرة وهذا هو الوجه الطيب لأهلها الشرفاء . مع سوء البرنامج وسوء الأيدي الخبيثة التي شاركت في انتاجه نقول لهم شكرًا ، لقد سقط القناع عن وجهكم الحقيقي الدنس وظهرتم في أخبث نسخة لكم لكنكم زدتم وحدتنا ولحمتنا أكثر وأكثر . هذه مدينتنا نحبها ونحب أهلها ونحب قائدنا الذي يوصل الليل بالنهار من أجلنا ونقول له دمت الدرع الواقي والنظيف لهذا البلد الحبيب . وشلت ايدي كل من أراد الفساد والإفساد والتفرقة في بلدنا الحبيب. نفتخر بأننا نعيش في الناصرة ".



مدينة الناصرة - منظر عام

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني : panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق