اغلاق

أمل وجورج كلوني ينفقان الملايين في سبيل توفير الراحة لطفليهما

في 6 حزيران/يونيو الماضي ، رُزق النجم العالمي جورج كلوني وزوجته أمل علم الدين توأماً، أطلقا عليهما اسم إيلا وألكسندر. بعد مرور شهر واحد فقط على ولادتهما،


الزوجان كولوني،  تصوير getty image

قرر كلوني ترك الريف الانجليزي والانتقال إلى لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب تخوفه من الوضع الأمني ، لا سيما وأن زوجته أمل ناشطة حقوقية بارزة ، وتهتم بالعديد من الملفات الشائكة دولياً، مما يجعلها هدفاً للعديد من المنظمات الإرهابية.
واللافت أن كلوني كان قد أنفق 16 مليون دولار لتوسيع منزلهما في بيركشاير ، وقد شيّد جناحاً جديداً لاستقبال مربية الطفلين. الهدف من كل ذلك توفير الظروف المثالية للصغيرين إيلا وألكسندر .

الانتقال الى ايطاليا
إلا أن مشروع الانتقال إلى الولايات المتحدة تأجل بعض الشيء على ما يبدو، إذ سافرت عائلة كلوني الصغيرة إلى الفيلا التي يملكها الزوجان قرب بحيرة كومو في إيطاليا، لقضاء إجازة صيفية هادئة بعيداً عن عدسات الكاميرا والباباراتزي وصخب الحياة. ولا يتوانى كلوني عن إنفاق الغالي والرخيص إكراماً لراحة أمل وصغيريه .
فقد أنفق أصلاً ثروة حقيقية حين أنجبت أمل الطفلين، إذ حجز جناحاً كاملاً في مستشفى لندني، تفادياً لعدسات " الباباراتزي " . كما وظّف اختصاصية تدليك وممرضتين للبقاء مع أمل بصورة دائمة وتلبية كل احتياجاتها.
والآن، ها هو كلوني مستعد لإنفاق أموال طائلة لتوفير الراحة لطفليه. وذكرت صحيفة Daily Star أن جورج كلوني وظّف عملاء سريين لحماية طفلي ه. فقد عرف طعم الأبوّة في سنّ متأخرة نسبياً (56 عاماً)، ولذلك لا يريد المجازفة بصغيريه.
من جهتها ، قررت أمل كلوني التوقف مؤقتاً عن العمل لتربية طفليها والاهتمام بهما ، علماً أنها كانت تعمل ليلاً نهاراً للدفاع عن حقوق الإنسان والاهتمام بالملفات الشائكة .
يتضح إذاً أن أمل وجورج كلوني يحرصان على أن يكونا الأهل المثاليين لإيلا وألكسندر ، وهما مستعدان للتضحية بكل ما يملكانه لتوفير راحة الصغيرين خصوصاً وأنهما منحاهما أكبر سعادة ممكنة بعد ولادتهما.













لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن اجنبي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن اجنبي
اغلاق