اغلاق

ياسين حسن ... نحات ، فنان تشكيلي وخطاط من طمرة

"الابداع لا يتوقف عند موهبة واحدة بل الابداع هو ان تنسج لمواهبك الكثيرة طريقا للنجاح" بهذه الكلمات افتتح الفنان ياسين حسن من طمرة الحوار التالي معه ،

وهو الذي تعددت مواهبه في عدة مجالات : الرسم ، النحت ، كتابة الخط العربي ،
وكتابة الشعر  ... في هذا اللقاء يسرد ياسين حسن تفاصيل المحطات التي قطعها مع الفنون ، وهو يقول أن "العمر لا يقرر انتاجات وابداعات الفنانين ، انما هي نتيجة الارادة والوقت الذي يخصصه الفنان لنفسه" ...

تقرير : فتح الله مريح مراسل صحيفة بانوراما

" البداية من المرحلة الابتدائية "

هل لك أن تعرف القراء على نفسك ؟
سأبدأ بالحديث عن مشواري مع الفن ، اذ بدأت أولا بالرسم في المرحلة الابتدائية وواصلت ذلك حتى الصف الحادي عشر ، ومن ثم تحولت الى فنون اخرى مثل النحت والفن التشكيلي وكتابة الخط العربي .
انا من عائلة مهجرة من قرية  "كويكات". كانت عائلتنا فقيرة وكان والدي مريضا ، وقد قررت ان ابدأ العمل بالخط العربي ، واشتريت كتبا ودرست بنفسي كتابة الخط العربي  . فيما بعد اصبحت الكتابة مصدر رزقي الاول ، وذلك بكتابة دعوات الاعراس ، ثم افتتحت محلا لبيع اللافتات ، وبذلك أصبح خطي مصدر رزق كبير لي . عملت في صغري في مصنع للبرونز، لا زلت اذكر تلك الفترة ، وكنت قد انهيت المرحلة الثانوية. من خلال عملي هناك قررت ان احقق موهبة النحت ، وانطلقت بالعمل بالنحت اضافة للرسم والخط . درست بعد ذلك في كلية "عيمق يزراعيل" موضوع الرسم والخط، ومن ثم درست موضوع هندسة البناء وعملت في هذا المجال كذلك ، لاتواصل مع فني باحتراف تصميم الشعارات للمؤسسات العربية بمختلف المجالات ومع محال تجارية محلية ، واليوم املك مكتب للطباعة والنشر والاعلام  .

ما هي المنحوتات التي تنتجها ؟
املك تمثالا في مدرسة الخوارزمي في طمرة مصنوع من الواح البرونز والحديد ، والذي استغرق العمل به عدة أشهر ، وقد تواصل معي خبراء بصب البرونز ، والتصميم كان بابداع خاص مني ، وهنالك تمثال لامرأة من الريف وهو مصبوب من البرونز اذ صنعته من الصلصال ثم قمت بصبه بالبرونز .

وماذا بشأن لوحاتك التشكيلية ؟
قمت بالماضي بتدريس عدة دورات في مجال الخط العربي والرسم ، ولوحاتي توزع ووزعت على الكثير من الاشخاص والمؤسسات .

الخطوط القرانية لها حضور واسع في مشوارك ، هل لك ان تحدثنا عنها؟
في مشواري شاركت تطوعا بكتابة آيات قرآنية كريمة في مساجد في طمرة وبلدات أخرى ، وذلك بالخط العربي البارز ، فلا اجمل من ان تخط يديك كلام الله عز وجل على جدران بيوت الله ، مع الاشارة الى ان الخطوط  في المساجد تحتاج الى وقت كثير ودقة واتقان للرسم العثماني ، وهذا هو الابداع الحقيقي الصادق لانك تلمس ايات قرانية وعليك ان تكون دقيقاً بكتابة كل حرف فيها .

" كتابة الشعر أيضا "

أنت تكتب الشعر كذلك ، حدثنا عن هذا المجال  ؟
نعم ، نشرت قصائدا قمت بكتابتها في صحف فلسطينية ، وقد توجت ديوانين للشعر ، الديوان الاول "من اغاني الشهداء" ، والديوان الثاني "المرأة التي تسبح حتى الرماد"  ، واليوم اقوم بعدة نشاطات واسعة في المؤسسات التربوية في مجال الابداع الفني من النحت والخط العربي ، بالاضافة الى الشعر، مع الاشارة الى انني كنت اكتب الاغاني للفنانين الذين يشاركون بحفلات محلية ومسابقات فنية ، ومنهم الفنانة وفاء يوسف  .

تمثال خاص تحبه ؟
التمثال الذي أعشقه هو تمثال الامرأة من الريف ، فهو ذو تصميم مميز .

هل تشارك بمعارض ؟
شاركت في الفترة الاخيرة بمعرض "فنانو طمرة" الذي اقيم في مركز الشيخ زكي ذياب الجماهيري في المدينة ، وهنالك عرضت منحوتات لي وخطوطي ، ولا يسعني الا ان اثمن هذا العمل المميز الذي من خلاله اظهر فناني طمرة البارزين الذين يعيشون في المدينة والمغتربين عنها كذلك.

ما هو رايك بالحضور الفني التشكيلي وغيره في مجتمعنا العربي ؟
أرى ان هنالك بعض الامور التي اسميها "السخافات" التي تتعلق بالفن والسبب الدخول الى الانترنت والاهتمام اكثر بالامور التكنولوجية التي لا ثقافة لها، بينما ترى ان  القليلين من يتابعون الفن الحضاري من ما يعرضه الفنانون باللوحات والمنحوتات . المؤسسات التعليمية متوفرة سواء من جامعات وكليات أو معاهد ، وتقوم بتخريج مبدعين ، وهذا لم يكن في زماننا .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق