اغلاق

المجلس الإسلامي للافتاء : هذا موعد صلاة عيد الاضحى

أعلن المجلس الإسلامي للافتاء في البلاد عن موعد صلاة عيد الاضحى، وذلك يوم الجمعة في تمام السّاعة 6:40 صباحا. وحول حكم صلاة العيد وأهميتها،


صورة ارشيفية لصلاة العيد

 أفاد د. مشهور فواز محاجنة رئيس المجلس الإسلامي للافتاء: "صلاة العيد سنة مؤكدة وهي أفضلُ النّوافل ووقتها من طلوع الشّمس إلى الزّوال ( الظّهر )، ويستحب التّبكير لصلاة العيد  عدا الامام ، وأمّا هو أي  الإمام فيحضر وقت الصلاة".
واضاف الشيخ مشهور: "كما يستحبُ تعجيل صلاة عيد النّحر في أول وقتها بحيث يصليها بعد طلوع الشّمس قدر رمح بالسّماء  لكي يتسع وقت الأضحية بعد الصّلاة وأمّا صلاة عيد الفطر فيستحب تأخيرها إلى ارتفاع الشّمس قدرَ رمحين لكي يتسع وقتُ اخراج زكاة الفطر قبل الصّلاة". مضيفا "هذا ويسنّ أيضاً أن يُخطب الإمام  بعد الصّلاة بخطبتين كخطبتي الجمعة".

سُنة التكبير
وبخصوص سنة  التّكبير؛ أفاد د. محاجنة: "
التّكبير ينقسمُ إلى قسمين: مرسلُ ومُقيّد : فالمُرسَل : بمعنى أنّه يكبّر في كلّ وقت في الطرقات والأسواق والمنازل والمساجد دون تقييد بصلوات . ويبدأ وقت التّكبير المرسل بغروب شمس ليلة العيد  - أي بعد مغرب يوم الخميس - ويستمر إلى الاحرام بصلاة العيد".
وتابع الشيخ مشهور: "وأمّا التّكبير المقيّد : فإنّه يكون بعد الصّلوات فقط  وذلك  ابتداء من فجر يوم عرفة حتى عصر آخر أيام التشريق  حيث يستحب التكبير بعد كلّ صلاة يصليها المسلم  سواءً أكانت فرضاً أم نفلاً ، أداءً أم قضاءً بل ولو صلاة جنازة وسواء أصلى الشخص منفردا أم جماعة ".

ما حكم صلاة الجمعة يوم العيد؟
وأوضح د. مشهور فواز محاجنة : "هذا وقد اجتمع علينا عيدان وهما عيد الأضحى ويوم الجمعة وقد ذهب بعض أهل العلم كالحنابلة إلى القول بعدم وجوب صلاة الجمعة على من صلى العيد اذا جاء العيد يوم جمعة ؛  والاحوط والافضل  أن يصلي المسلم الجمعة ولو صلّى العيد خروجا من الخلاف  ؛ وأما الامام فيلزمه الحضور لاداء الجمعة وذلك  لِمَا رَوَى أَبُو دَاوُد وَابْنُ مَاجَهْ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ مرفوعاً قَالَ (اجْتَمَعَ فِي يَوْمِكُمْ هَذَا عِيدَانِ، فَمَنْ شَاءَ أَجْزَأَهُ مِنْ الْجُمُعَةِ وَإِنَّا مُجَمِّعُونَ)".
منبها "انه لا بد من لفت الانظار أنّ صلاة  الظهر لا تسقط عمّن صلّى العيد باتفاق الفقهاء خلاف ما يشيعه البعض ؛ فليحذر من هذا القول الشّاذ".
واختتم :"وبهذه المناسبة الكريمة لا يسعنا إلاّ أن نتوجه بالتهاني والتبريكات  للأمة الإسلامية جمعاء فوق كلّ قطر وتحت كلّ سماء ؛ آملين فرجا قريبا عاجلا وقد حلّ الأمن والأمان ولبست الأمة تاج العز والفخار".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق