اغلاق

على خطى النجمات والمشاهير : مدققة الحسابات كلير بشارة من يافا وبناتها بنفس الملابس - صور

أول شعور يراود الأم عندما تلد مولودها، خاصة عندما تعلم بأنها "أنثى"، هو أن نسخة مصغرة منها قد خرجت للدنيا لتشاركها الحياة. فتتمنى لو تستطيع أن تتقاسم معها كل


كلير بشارة وطفلتاها أنابيل وبيلار

لحظة من حياتها، حتى ولو وصل الأمر إلى مشاهدة أفلام الكرتون التي تشاهدها أو تناول الطعام الذي تتناوله أو ارتداء أزياء مماثلة لما ترتديه! ويبقى هذا الشعور متبادلا بين الأم وطفلتها طوال مراحلها العمرية. و لطالما تحلم بعض الأمهات في اختيار نفس ملابس  لها و لابنتها لتتمتع بإطلالة مميزة مع ابنتها و لتلتقط بعض الصور التذكارية الجميلة .
مدققة الحسابات كلير بشارة من يافا  قررت ان تسير على خطى النجمات العالميات والعربيات في ارتداء نفس الملابس هي وابنتاها أنابيل (8 سنوات)  وبيلار (5 سنوات) .
مراسل موقع بانيت وصيحفة بانوراما التقى كلير بشارة وحاورها حول هذه الفكرة التي تعجب الكثيرين والكثيرات ...

بداية كيف تعرّفين موقع بانيت بنفسك ؟
اسمي كلير بشارة من مدينة يافا متزوّجة وزوجي من ترشيحا في الشمال ونحن نسكن في الرملة، درست إدارة حسابات وأعمل في مكتب محاماة، رزقني الله بطفلتين أنابيل ( 8 سنوات)  وبيلار (5 سنوات) ، وهما حياتي التي أعيش لأجلها، وابذل كل ما بوسعي لتصلا الى أبعد الحدود في التعليم،
وفي الحياة بشكل عام،  من خلال إلحاقهما بدورات في التعليم اللامنهجي، كما أنهما تدرسان في المدرسة الاسكتلنديّة في تل أبيب يافا وهي مدرسة مشهورة بتميّزها.

منذ متى بدأ اهتمامك بالأزياء ؟
أنا كشخص أحب الأزياء، واحب اللبس، بعد أن ولدت طفلتي الأولى وعندما كانت تبلغ عشرة أشهر فقط، قمت بلبس فستان والبستها فستانا مماثلا، مما لفت انظار الجميع، وأحببت الفكرة، وعندما ولدت الطفلة الثانية قمت بتطوير هذه الفكرة، وأصبح الأمر مميّزا وملفتا للنظر أكثر، لأنّ منظر ثلاثة يلبسون نفس اللباس هو  شيء ملفت ومميّز جدّا .

لو كان لديك أولاد هل كنت ستقومين بالباسهم أيضا ملابس مشابهة  ؟
لا ، لكن أعتقد بأنّي كنت ساقترح أن يلبس الأولاد والأب نفس الملابس.

كيف يتقبّل الناس هذه الفكرة ؟
أستطيع القول بانّ 95 % من الناس تقبّلوا الفكرة وأحبّوها.

من أين تقومين بشراء الملابس ؟
في البداية كنت أخيط الملابس عند خيّاطة، ولكن مؤخّرا أقوم بالشراء عبر الانترنت، ومن خلال رحلاتي المتكرّرة الى دول العالم، حيث أن هذه الظاهرة منتشرة هناك أكثر .

هل تجدين صعوبة في إيجاد ملابس لك ولطفلتيك ؟
نعم الأمر ليس سهلا أبدا ، ويحتاج الى كثير من البحث والتعب أيضا .

هل فكرت بافتتاح محل ملابس متناسقة للأم والبنات مثلما تفعلين أنت مع بناتك ؟
لا ، لم أفكر بهذا الشيء لأنّه يحتاج وقتا ومجهودا، وأنا أفضّل أن يكون وقتي مع بناتي ليصبحن الأفضل في الدنيا .

ماذا عن بناتك كيف يتقبّلن الفكرة ؟
بناتي أحببن الفكرة جدا وسعيدتان بها.

هل توجّهت اليك شركات لتقومي بعمل اعلان مع بناتك مثلا ؟

نعم كان هناك توجّه من بعض الشركات، ولكن الأمر لم يخرج الى حيّز التنفيذ .

والسؤال هو من أين أتتك هذه الفكرة ؟
الحقيقة أنّي رأيت عبر أحد المواقع صورة لأم وابنتها تلبسان نفس التنورة، فأحببت الأسلوب وطوّرته مع بناتي الى بدلات كاملة ليس فقط تنوّرة.

هل تحتاجين الى تعديلات في الملابس بعد شرائها وقبل لبسها ؟
نعم صحيح، أنا أقوم بعمل تعديلات عند الخيّاطة على معظم الملابس التي أشتريها
تقريبا.

متى تلبسين نفس الملابس أنت والبنات، هل في المناسبات أو أنّ الأمر يتم يوميا ؟
لا ليس بشكل يومي، ولكن أيضا نحن لا ننتظر المناسبات ، تستطيع أن تقول أنّه عندما يخطر ببالنا نقوم بتطبيق الفكرة، أحيانا عندما نخرج للمشتريات أو للزيارات أو للمطعم ليس هناك وقت محدّد .

هل تقومين باختيار الملابس حسب ما يلائمك أم حسب ما هو ملائم للبنات ؟
أنا أتأقلم مع البنات في اللبس ولكن بما يلائمني .

ما هي أحلام كلير بشارة ؟
أحلامي أن أحقّق أحلام بناتي فالكبيرة أنابيل تريد أن تصبح طبيبة أطفال والصغيرة بيلار جرّاحة قلب، وأنا حلمي بأن تصلا الى ما تريدانه.

كلير، سأقول لك كلمة وقولي لي ما الذي يخطر ببالك عند سماعها ...
الليل :  النوم
الحلم : بناتي أنابيل وبيلار
الأب : الحنان والحب
الأم : حب الدنيا وبها كل الحب
يافا : عروس البحر دمي وروحي
أنابيل وبيلار : حلمي وكل حياتي
 
ما هي هواياتك ؟
الاستماع للناس ومحاولة مساعدتهم .
 
كلمة أخيرة تنهين بها الحوار ..
أتوجّه للأمهات وأقول لهن : أفعلن ما تجدنه صحيحا ومناسبا وترتحن له ولا تكترثن بالانتقاد لأنّه دائما موجود.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق