اغلاق

الجيش الاسرائيلي: علينا محاربة ظاهرة رمي الحجارة

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي، جاء فيه :" مع افتتاح العام الدراسي الجديد، تبرز ظاهرة رمي الحجارة على المحاور المركزية،


تصوير الجيش الاسرائيلي

والّتي تبدأ وقت الذهاب للمدرسة، وتستمر حتى انتهاء الدوام بعد الظهر.
وقد شرح المقدّم عيدان كربل، قائد كتيبة المدفعية التي تتواجد في منطقة عتصيون قضاء بيت لحم عن ظاهرة رمي الحجارة في الطريق الى المدرسة قائلًا: خلال العطلة الصيفية، ينشغل الأولاد بأنفسهم، وعندما يملّون، يأتون الى المحاور ويرمون الحجارة. خلال فترة المدرسة، هناك روتين دائم، حيث أن رمي الحجارة يتم في ساعات معينة حسب ساعات التعليم في المدرسة.
وقد نشر الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، الرائد أفيخاي أدرعي صورًا على صفحة التواصل الاجتماعي على أحدها كتب "السّلاح الحقيقي سلاح العِلم" وعلى الأخرى "مَن يطلُب العِلم مثقالَ ذرّةٍ يَرَه، ومَن يعمَل الإرهاب مثقالَ ذرّةٍ يَرَه" مؤكدًا فيها فكرة أهمية العلم وخطورة الإرهاب.
كما هو معلوم، معظم المدارس موجودة داخل القرى بالقرب من البيوت. وقد قال قائد الكتيبة: بالرغم من الطريق السهلة التي يمكن للطلاب قطعها، هم يختارون الذهاب في الطريق الطويلة - حيث يخرجون من القرية، يمشون بمحاذاة المحاور الرئيسية، ويحتكون مع من يسافر على الشارع" .
واضاف البيان :" يبقى الطلاب بالقرب من المدرسة، حيث أنهم عندما يشعرون بالخطر، يعودون مسرعين إلى "مكانهم الآمن". لقد حوّلوا المدرسة التي من المفروض أن تكون مكانًا للتعليم والاحترام، الى مكان يخدم الإرهاب".
يقف الشبان في الأماكن التي لا يمكن للسائق رؤيتهم منها، وباللحظة التي يأتي فيها سائق إسرائيلي، تبدأ عمليات رمي الحجارة. تبدأ ساعات رمي الحجارة في وقت الذهاب للمدرسة، وتستمر حتى انتهاء الدوام بعد الظهر. الطلاب الذين يرمون الحجارة يرون بالإرهاب أمرًا عاديًّا. مع كل حجر يرمونه، يتمرنون أكثر على الإرهاب ويكبرون عليه. يؤدي الأمر إلى إلحاقهم الضرر بأنفسهم وبزملائهم على المقاعد الدراسية، وبكافة أهل القرية. "التربية والتعليم هي وسيلة هامة، نتمنى لجميع الطلاب سنةً ناجحة" قال قائد الكتيبة. وأضاف: "نريد أن يتعامل الطلاب مع التعليم وليس مع الإرهاب. ومع ذلك، من المهم بالنسبة لي أن يعلم كل طالب سيبدأ السنة التعليمة ويتذكر، أن قوات الجيش  موجودة في كل مكان تُرمى منه الحجارة، ونحن نتعامل مع الموضوع بجدية تامة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق