اغلاق

أكاديميون من ام الفحم برسالة لاهالي الطيبة: ‘سنبقى اخوة مهما حصل‘

لا يخفى على أحد أن الاحداث الأخيرة التي تشهدها مدينة ام الفحم من حالات عنف واطلاق نار باتت مستشرية في كافة انحاء المدينة هناك بشكل شبه يومي.


احمد سعيد محاميد

وكان اخرها مساء يوم امس حينما تعرض الشاب احمد رايق ياسين من الطيبة (34عاما) لاطلاق نار توفي على اثرها واصيب شقيقاه بجروح وصفت بالخطيرة.
وفي هذا السياق، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أكاديميين وطلابا من مدينة ام الفحم ليبرقوا رسالة ان ما حصل لن يزعزع المحبة والتاخي بين المدينتين.

" العلاقة بين مدينة ام الفحم والطيبة هي علاقة اخوية من الدرجة الاولى "
في حديث لمراسلنا مع الطالب الاكاديمي عبد اللطيف محاميد من مدينة ام الفحم حول الحادثة التي حصلت يوم امس في المدينة، قال :" في البداية نعزي عائلة الفقيد ونتمنى الشفاء العاجل لشقيقيه المصابين وخاصة شقيقه الذي تعرض لاصابة خطيرة، وثانياً اريد ان انوه واقول بان ما حصل يوم امس في جريمة القتل لا نعلم تفاصيله بشكل كامل ، ولكن نؤكد بان العنف ليس لغة حوار وان استخدام الاسلحة قرار غير حكيم ونحن ضد هذه الوسائل والتصرفات، ونؤكد بان العلاقة بين مدينة ام الفحم والطيبة هي علاقة اخوية من الدرجة الاولى ولن تتزعزع مهما حصل، ومصاب اهل الطيبة هو مصابنا بمدينة ام الفحم ، وعليه فاننا نبرق لعائلة المصاب باننا نأمل بان تكشف الحقيقة كاملة ونقول لهم بان كافة كلمات التعازي قليلة بحقهم ونحن نتضامن معهم قلباً وقالباً".

" سنبقى بجانبكم الى ان يظهر الحق "
أما الطالب الجامعي احمد سعيد محاميد من مدينة ام الفحم فقد قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ما حصل في مدينة ام الفحم يوم امس هو فاجعة ونعزي اهلنا في مدينة الطيبة بمصابهم الجلل ونشاطرهم المهم وحزنهم بما حدث لهم، وعليه فانني اطالب الشرطة بان تأخذ دورها الاساسي بمكافحة العنف والاسلحة غير المرخصة بشكل عام لان الوضع بات يخرج عن السيطرة، واما لاهلنا في مدينة الطيبة فنقول لهم سنبقى بجانبكم الى ان يظهر الحق وتظهر حقيقة ما حصل ونؤكد بان كل ما حصل لن يزعزع العلاقة بين المدينتين لاننا وبنهاية المطاف اقارب وعرب ومسلمون واصحاب قضية واحدة".

" ما حدث مهما كانت اسبابه فهو لا يمثل مدينة ام الفحم "
الممرض احمد زهير محاجنة قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" في البداية نعزي عائلة الشاب الفقيد من الطيبة ونتمنى من الله عز وجل ان يشفي شقيقيه، واقول ايضاً بانني مع كافة البيانات التي اصدرتها بلدية ام الفحم واللجنة الشعبية استنكاراً لما حدث، ونحن نؤكد باننا ضد العنف بكافة اشكاله وانواعه وان التفاهم هو لغة الحوار التي يجب ان تكون ، ونحن في مدينة ام الفحم نكرم ضيوفنا ونضعهم داخل قلوبنا واعيننا وما حدث مهما كانت اسبابه فهو لا يمثل مدينة ام الفحم مدينة الكرم والمحبة والتاخي".

" نقول لاهلنا في الطيبة مصابكم مصابنا ونحن بجانبكم ولن يستطيع احد تخريب هذه العلاقة المترابطة القوية بيننا "
فيما قال الطالب الجامعي محمد عبد الله حصري من ام الفحم حول الحادثة :" نأسف لما حصل في مدينتنا يوم امس وبكل تأكيد هذه ليست ثقافة اهالي ام الفحم، لان السلاح ليست لغة اهالي مدينة ام الفحم البسيطين المحبين للخير والعمل والتطور وخدمة المجتمع، ونحن ننوه بان حادثة شاذة كهذه لا تمثل مدينة كاملة عدد سكانها 60 الف نسمة، ونقول لاهلنا في الطيبة مصابكم مصابنا ونحن بجانبكم ولن يستطيع احد تخريب هذه العلاقة المترابطة القوية بيننا المتمددة منذ التاريخ".



الممرض احمد زهير محاجنة


عبد اللطيف محاميد


محمد حصري

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق