اغلاق

تجار مقدسيون: الاحداث الاخيرة اثرت على اقبال الاهالي للعيد

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما في مدينة القدس العديد من التجار المقدسيين الذين يقومون بتجهيز محلاتهم التجارية استعدادا لعيد الأضحى المبارك،
Loading the player...

للحديث حول كيفية استعدادهم للعيد والاوضاع الاقتصادية تعيشها المدينة المقدسة. وقد عبر التجار المقدسيون عن استيائهم من حركة الاقبال الضعيفة على مستلزمات العيد.

محمد القاسم : ركود اقتصادي في ظل غياب بشري
حيث قال التاجر محمد عز الدين القاسم الذي يملك محلا تجاريا في السوق بالبلدة القديمة في القدس:  "ان الأوضاع الاقتصادية التي تعيش فيها المدينة هي اوضاع صعبة ، في ظل عدم توافد واقبال المواطنين على المحلات التجارية، بالرغم من العروضات المميزة التي تُقدم من قبل التاجر، الا انها ما زالت تعاني من ركود اقتصادي واضح في ظل الغياب البشري".
واضاف محمد القاسم: "أننا كتجار مقدسيين نطالب الأهالي ولمن يستطيع الوصول الى مدينة القدس الى زيارتها والشراء منها وتحديداً في ظل التراجع المستمر للحالة الاقتصادية".

صلاح متولي : نحن مستعدون للعيد، ولكن الاجراءات الاسرائيلية تُعيق الحركة التجارية
فيما تحدث التاجر صلاح متولي صاحب محل تجاري لبيع الملابس: "كتجار نحن على اتم الاستعداد لاستقبال عيد الأضحى المبارك، واخذنا بعين الاعتبار الوضع الاقتصادي للمواطن المقدسي، حيث قمنا بوضع عروضات تناسب جميع المحتفلين".
واشتكى التاجر صلاح متولي الذي يقع محله بشارع الواد من خوف المقدسيين بالنزول اليه، بسبب الاحداث الامنية المتكررة في المنطقة، ما تسبب في عزلها بشكل كامل عن احياء البلدة القديمة ، وهذا بدوره تسبب بقلة توافد المواطنين.
واوضح متولي: "ان الاجراءات الامنية والشرطية التي تفرض حصاراً اقتصاديا ونفسياً تعيق وصول المقدسيين او الزائرين للتسوق والتبضع من أسواقها، وتسائل عن السنوات القادمة التي من الممكن ان يعيشها التاجر المقدسي في القدس في ظل عدم تقدم الاوضاع الاقتصادية والسياسية في القدس الى الامام".

فواز الفلاح :الاقبال التجاري ما زال سيئا.. والمحلات "اليهودية" تنافسنا
من جانبه، قال التاجر الأخر فواز الفلاح: "في الوقت الذي نستعد فيه بتجهيز محلاتنا بالبضائع الجديدة لاستقبال الاهالي لشراء مستلزمات العيد، نرى ان الأوضاع التجارية واقبال الاهالي سيءٌ جدا، فهم يشتكون من غلاء الاسعار التي يعرضها التاجر، وهذا ما يعكس تماماً ما يعانيه التاجر، بالرغم من العروض الهائلة والتنزيلات الضخمة التي يقوم بها التجار في مدينة القدس، وبالتالي نناشد المواطنين بالشراء من المحلات التجارية العربية في القدس، وعدم الشراء من المحلات التجارية في القدس الغربية التي تحاول منافسة التجار المحليين، وضرب الاقتصاد الفلسطيني بالقدس من خلال عروضات تنافسية وتخفيضات خيالية".

أحمد دنديس :الأحداث الأخيرة في الاقصى تركت أثرا كبيرا
اما المقدسي أحمد دنديس صاحب محل تجاري في باب العامود، فقال: "ان الأحداث الاخيرة والتي شهدتها مدينة القدس والأرهاق النفسي الذي عاشه المقدسيون خلال أحداث المسجد الأقصى المبارك، ومن الرغم من الانتصار الذي حققه الشارع المقدسي الا أنه ما زال يعاني من ركود وارهاق نفسي بسبب الاحداث السياسية، وبالتالي فان الازمات المتتالية على القدس خلقت اجواء غير اعتيادية ولم تشهدها القدس من قبل، وقد وصل الحال ببعض التجار لاغلاق محلاتهم في اوقات مبكرة جدا خلال اليوم بسبب ضعف الاقبال".
ويأمل دنديس "أن يرى نشاطا تجاريا في القدس واقبال للمقدسيين مع اقتراب
عيد الاَضحى المبارك".


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


أحمد دنديس


محمد عز الدين قاسم


صلاح متولي


فواز الفلاح

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :

panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق