اغلاق

غزة: بلدية النصيرات تبدأ بتركيب لوحات التسمية والترقيم

بدأت بلدية النصيرات وسط قطاع غزة، الاثنين، بتركيب لوحات التسمية والترقيم على واجهات المباني والشوارع الرئيسية في النصيرات، ضمن مشروع التسمية والترقيم


جانب من تركيب لوحات التسمية والترقيم

الممول من الوكالة السويسرية للتنمية من خلال برنامج الأمم المتحدة الانمائيUNDP، وبتنفيذ برنامج خلق فرص عملJCP.
وافتتح رئيس البلدية محمد أبو شكيان المشروع بتركيب اللوحات على مبنى بلدية النصيرات، بمشاركة منسق المشروع ممثلاً عن برنامج خلق فرص عمل م. نائل الجملة، ومدير المشروع في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP م. صلاح حماد.

"عنوان موحد لكل مبنى قائم في المنطقة"
وأوضح رئيس بلدية النصيرات أ. محمد أبو شكيان أهمية المشروع للنصيرات، والذي سيمنح عنوانًا موحدًا لكل مبنى قائم في المنطقة، مشيرًا إلى أن البلدية ستقوم باستكمال ترقيم شوارعها ومبانيها وفق النمو العمراني والسكاني، مطالبًا المواطنين بالحفاظ على هذه اللوحات، التي تعتبر بمثابة الهوية الشخصية لكل بيت كما هي الهوية الشخصية لكل مواطن.
ودعا أبو شكيان سكان النصيرات للتعاون مع الفريق الميداني الذي يقوم بتركيب اللوحات على واجهات المباني، وذلك لما لهذا المشروع من أهمية حضارية وجمالية للمباني.
وفي ذات السياق، أوضح مسؤول الـGIS في بلدية النصيرات م. رمضان مغافل، أن مشروع التسمية والترقيم يجري تنفيذه بالتتالي وصولا لمنح كل مبنى رقم على الشارع الواقع فيه المبنى، وهو ما سيسهل الوصول إليه من كافة الجهات الرسمية وغير الرسمية.
وبين مغافل أن عدد الشوارع التي تم ترقيمها حتى تاريخه بلغ 522 شارع، وعدد المباني التي تم ترقيمها 6920 مبنى، كما تم تعبئة عدد 4809 استمارة بيانات المباني، وبلغ عدد استمارات الوحدات التي تم ادخال بياناتها على البرنامج 14190 وحدة، ووصل عدد اللوحات التي تم توفيرها من المشروع 1834 لوحة.

"أهمية التنسيق بين المؤسسات الخدماتية التي تعمل على إنشاء أنظمة المعلومات"
بدوره، اوضح م. صلاح حماد أن برنامج الامم المتحدة الانمائي يسعى لتنفيذ العديد من المشاريع الهادفة للارتقاء بالمستوى التقني للمؤسسات، وما يترتب عليه من إكساب خريجي القطاعات الهندسية والمعلوماتية الخبرات التي تؤهلهم للاندماج بسوق العمل الفلسطيني والدولي، مؤكدًا على أهمية التنسيق بين المؤسسات الخدماتية التي تعمل على إنشاء أنظمة المعلومات.
من ناحيته، أكد م. نائل الجملة على أن برنامج خلق فرص عمل ومن خلال المشاريع التي يعمل على تنفيذها بالشراكة مع البلديات، يهدف إلى ترسيخ ثقافة الترقيم للمباني وللشوارع بالمدن الفلسطينية، وهو ما يترتب عليه العديد من الفوائد للمؤسسات الخدماتية كافة، معربًا عن أمله بأن يتم استكمال مشروع الترقيم بكافة مراحله لضمان تكامل البيانات ولتحقيق الاستفادة القصوى من المشروع.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق