اغلاق

قراقع: ’سياسة الابعاد القسري عن القدس جريمة حرب’

قال عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أنه "منذ اندلاع هبة المسجد الأقصى بتاريخ 14/7/2017 ابعدت سلطات الاحتلال خمسة مواطنين خارج مدينة القدس


جانب من الزيارة

والمئات أبعدتهم عن أبواب المسجد الأقصى والبلدة القديمة، وهي سياسة خطيرة تنتهك القانون الدولي وتعتبر جريمة حرب، وتستهدف تفريغ المدينة من سكانها وممارسة ضغوطات لتهجير السكان".
وقال: "شملت الابعادات عن القدس أسرى محررين ونواب من المجلس التشريعي الفلسطيني وقيادات مقدسية وصحفيين ووفق شروط وإجراءات صارمة".
واعتبر قراقع "إن سياسة الابعاد سواء خارج منطقة السكن أو خارج البلاد، انتهاك كبير للقانون الدولي الانساني والاتفاقيات الدولية ولقرارات الأمم المتحدة. ومن أهم الاتفاقيات التي جرّمت سياسة الابعاد اتفاقية لاهاي لسنة 1907 والاعلان العالمي لحقوق الانسان 1948 واتفاقية جنيف الرابعة 1949 والاتفاقية الأوروبية لحماية حقوق الانسان 1950 وملحقها والعهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية لسنة 1966 والتي جميعها تحظر الابعاد القسري أو النقل الجبري الجماعي والفردي للأشخاص المحميين".
تصريحات قراقع جاءت خلال زيارته الأسيرة المقدسية المحررة دلال أبو الهوى (39 عامًا) من سكان الطور بالقدس.
وأفاد بيان الهيئة بأن "الأسيرة المحررة أبو الهوى قضت في سجون الاحتلال مدة عام، وابعدت الى بلدة العيزرية بقرار من المحكمة الاسرائيلية وذلك لمدة 3 سنوات، وهي متزوجة وتعيل 4 أبناء، وقد اضطرت عائلتها الى استئجار منزل لهم في بلدة العيزرية شرق مدينة القدس".وذكر البيان أن "63 أسيرة لازلن يقبعن في سجون الاحتلال الاسرائيلي أصغرهن الطفلة ملاك الغليظ (14) سنة".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق