اغلاق

نابلس: لقاء مشترك لاتحاد نقابات العمال والجبهة للسلام

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان نقابي صادر عن اللقاء المشترك بين الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وكتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة النقابية،



جاء فيه :" في لقاء مشترك عقد في مدينة نابلس في مقر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وذلك يوم السبت الموافق 27/8/2017 ، حيث استقبل الامين العام للاتحاد واعضاء من الامانة العامة واللجنة التنفيذية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وفداً نقابياً قيادياً من كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة النقابية ضم النقابي دخيل حامد رئيس كتلة الجبهة بالهستدروت والنقابي جهاد عقل رئيس غرفة الطوارئ بالهستدروت, والنقابي ماجد ابو يونس عضو قيادة الهستدروت, والنقابي جميل ابو راس رئيس مجلس عمال المثلث الجنوبي, والرفيق عاصم عبد الهادي عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وعضو المجلس الثوري لحركة فتح عبد الاله الأتيرة، والنقابي راسم البياري، والنقابي سهيل خضر، والنقابية خولة عليان، والنقابي ابراهيم اذويب، والنقابي مناويل عبد العال، والنقابي ساهر صرصور، والنقابي كايد عواد، والنقابي غسان حمدان ، وبحضور فاعل ومميز للنائب في الكنيست رئيس القائمة العربية المشتركة الرفيق أيمن عودة . وقد رحب الامين العام للاتحاد بالوفد النقابي القيادي من الجبهة مؤكدا على القواسم المشتركة التاريخية والنضالية التي تربط الاتحاد والجبهة منذ سنين طويلة" .    
واضاف البيان :" هذا وقد استعرض الجانبان في اللقاء التطورات السياسية الحساسة والخطيرة التي يواجهها شعبنا جراء السياسة العنصرية المتطرفة التي تقودها حكومة اسرائيل برئاسة نتنياهو ضد شعبنا عامة وطبقتنا العاملة خاصة والتي تضرب بعرض الحائط وتتنكر لحقوق شعبنا في الحرية والاستقلال وتماديها في سن القوانين العنصرية بحق جماهير شعبنا في المناطق الفلسطينية عام 48.  كما ناقش الاوضاع الحرجة التي تمر بها الحركة الوطنية الفلسطينية والحركة النقابية الفلسطينية في المناطق المحتلة .وقد حيا اللقاء المشترك بين النقابيين جماهير شعبنا في القدس المحتلة التي تصدت ببسالة لمشروع تهويد القدس وتهويد المسجد الاقصى" .
واردف البيان :" وقد تطرق اللقاء ايضاً وبشكل مفصل للظروف الصعبة التي يواجهها عمالنا سواء من حيث تضييقات الاحتلال واجراءاته العنصرية ، والمعاناة اليومية التي يواجهها عمالنا والتي تتمثل في ارتفاع نسبة البطالة وازدياد نسبة الفقر وتدني مستوى المعيشة اضافة الى الانتهاكات العنصرية التي يواجهها عمالنا داخل اسرائيل الذين يتعرضون لعمليات قمع وتنكيل في مواقع العمل وعمليات التحايل والنصب التي يمارسها بحقهم اصحاب العمل الاسرائيليين وعمليات التضييق والخنق التي يعاني منها عمالنا والمتمثلة بحرمانهم من تصاريح العمل ومنع الكثيرين منهم من الوصول الى مواقع العمل ، اضافة الى اجراءات الذل التي تمارس بحق عمالنا على الحواجز العسكرية ، الامر الذي يزيد من الاعباء الاقتصادية على كاهل عمالنا .
واكد الاجتماع بين النقابيين على اهمية الربط ما بين النضال السياسي والوطني والنضال الاجتماعي والاقتصادي .
كما ناقش الاجتماع حوادث العمل التي تتزايد يوما بعد خاصة في قطاع البناء حيث استشهد منذ بداية العام ما يزيد عن 24عامل في قطاع البناء اغلبهم من العمال العرب سواء من داخل ال 48 او من الضفة .
واكد الاجتماع على ضرورة واهمية انتزاع مستحقات العمال التي هي حق للعمال وتشكيل قوة ضاغطة على الهستدروت من اجل تحصيل حقوق عمالنا . حيث اكدت قيادة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة النقابية على بذل كافة الجهود وتقديم كل الامكانيات التي لديها من اجل الدفاع عن عمالنا" .
وتابع البيان :" واتفق الجانبان على رفع مستوى التنسيق بين الجانبين وتم تشكيل لجنة تنسيقية لتنظيم الفعاليات النقابية المشتركة خاصة على الحواجز العسكرية واستمرار اللقاء مع العمال على هذه الحواجز واستمرار النضال من اجل انتزاع حقوقهم ، وحقهم في حرية الحركة ووقف عمليات النصب والتحايل من قبل سماسرة العمل الذين يسرقون ثمن عرقهم وعملهم .
وفي نهاية الاجتماع اكد النائب ايمن عودة عن استعداده لخوض النضال الى جانب النقابيين الفلسطينيين والضغط من خلال موقعه كرئيس للقائمة المشتركة في الكنيست على اثارة حقوق ومطالب العمال من على منصة الكنيست للحد من الانتهاكات العنصرية بحق عمالنا" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق