اغلاق

قراقع: ’6500 أسير فلسطيني يقبعون في السجون’

قال عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين "إن 6500 أسير فلسطيني يقبعون في 24 سجنًا ومعسكًرا ومركز توقيف داخل سجون الاحتلال عشية حلول عيد


جانب من الزيارات

الأضحى المبارك".
وأوضح أن "حالات الاعتقال منذ بداية عام 2017 كانت غير مسبوقة ومتصاعدة عن الأعوام السابقة حيث وصلت الى 4000 حالة اعتقال منهم أكثر من 850 حالة اعتقال في صفوف القاصرين".
وقال قراقع "إن الأسرى بحاجة الى حماية دولية نتيجة استهداف حقوقهم الأساسية وعدم التزام اسرائيل بالقوانين الدولية في التعامل مع الأسرى، وإن الشعب الفلسطيني يدفع ثمنًا كبيرًا نتيجة اعتقال أبنائه وتعرضهم لانتهاكات خطيرة ومقلقة بسبب الاستباحة والعنصرية والتطرف الاسرائيلي في التعامل مع الأسرى واستخدام الاعتقالات كعقاب جماعي ووسيلة انتقام".

"الاعتقال الإداري التعسفي"
وقال "إن حكومة الاحتلال لازالت تمارس الاعتقال الاداري التعسفي حيث وصل عدد الأسرى الاداريين الى 500 معتقل من بينهم أطفال قاصرون، وإن الجرائم الطبية وعدم تقديم العلاج للأسرى مستمرة مما خلق حالة قلق على الأوضاع الصحية للمئات من الأسرى المرضى والجرحى والمصابين بأمراض خطيرة".
ووجه قراقع تحياته الى "كافة الأسرى والأسيرات والى عائلاتهم الصابرة بمناسبة عيد الأضحى المبارك"، مؤكدًا ان "حرية الأسرى واحترام كرامتهم الانسانية وحقوقهم المعيشية هي مبادئ ثابتة وأساسية للشعب الفلسطيني وقيادته وتعتبر المفصل الأساسي لأي سلام واستقرار في المنطقة".
ورفض قراقع "كل الضغوطات والتحريضات العنصرية التي تقوم بها حكومة الاحتلال على الأسرى والشهداء"، معتبرًا أن "هؤلاء هم ضحايا الاحتلال، وأن نضالهم هو نضال مشروع اقرته كافة المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وأن الاحتلال هو كيان غير شرعي يمارس الجريمة المنظمة بحق شعبنا الفلسطيني".

"قنبلة انسانية كبيرة قد تنفجر في أي لحظة في وجه الجميع"
ودعا قراقع الى "مزيد من التحرك والاهتمام بالأسرى وعائلاتهم"، موضحًا ان "الوضع الذي يتعرض له الأسرى والضغوطات التي تمارس عليهم والاجراءات التعسفية بحقهم وبحق عائلاتهم تعتبر قنبلة انسانية كبيرة قد تنفجر أي لحظة في وجه الجميع".
اقوال قراقع جاءت خلال زيارات ميدانية لعدد من عائلات الأسرى والأسرى المحررين في محافظتي رام الله وبيت لحم بمناسبة عيد الـضحى المبارك وبمشاركة وفد من هيئة الأسرى وأسرى محررين.
وقالت الهيئة:"شملت الزيارات الأسيرة المحررة ابتسام جمعة العبد، والدة الأسير الجريح عمر العبد سكان كوبر قضاء رام الله، وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت والدة ووالد وابناء الاسير عمر العبد وعمهم، وهدمت منزلهم وقد حكم على والد عمر ب 60 يوم سجن وعلى أبنائه 8 شهور سجن وعلى عمهم 8 شهور. وزار قراقع والوفد عائلات أصغر أسيرة فلسطينية ملاك الغليظ 14 سنة سكان مخيم الجلزون، وعائلة الأسيرة روان عمير سكان جفنا، وعائلة الاشقاء محمد عليان وشقيقه احمد عليان، حيث يعاني احمد من اصابة في الركبة ولا زال موقوفًا في سجن عوفر، بينما شقيقه محمد يعاني من مشاكل صحية بسبب خوضه الاضراب الأخير عن الطعام لمدة 42 يوم ويقبع في سجن نفحة. وفي بيت لحم قام قراقع وأسرى محررون بزيارة الأسيرين المحررين الأشقاء احمد بدير الذي قضى 4.5 سنة وياسين بدير الذي قضى سنة في السجون الإسرائيلية".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق