اغلاق

اجتماع بنابلس تحضيرًا لتنظيم دورة تأهيلية للمزارعين

عقد اجتماع في دار الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين لمناقشة التحضيرات لتنظيم دورة تأهيلية تدريبية لعمال الزراعة، بإشراف طاقم تدريبي دولي وفلسطيني. وشارك بالاجتماع


جانب من اللقاء

شاهر سعد الأمين العام لنقابات عمال فلسطين، واللواء سرحان دويكات، وعضو اللجنة التنفيذية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين عائشة حموضة، ورئيس نقابة عمال الزراعة والصناعات الغذائية عبد الكريم دويكات، ومدير مديرية زراعة نابلس وجدي الكخن، واثنين من كبار المستثمرين في القطاع الزراعي في منطقة البقيعة بالأغوار.
وأكد سعد "أهمية العناية بالقطاع الزراعي الفلسطيني كونه مرتبط بالصمود بالأرض والعمل على الارتقاء بقدرات المزارعين تدريبًا وتأهيلا، من خلال مواكبة التطورات الحديثة في مجال الزراعة"، وشدد  على "ضرورة تنسيق الجهود بين أطراف العلاقة والوقوف على العراقيل التي تقف أمام الزراعة الفلسطينية ومناقشتها ورفع توصيات للجهات ذات العلاقة".

"أهمية الأرض"
وتحدث سرحان دويكات عن "أهمية الأرض كونها عنوان الصراع وبالتالي القطاع الزراعي يعد العمود الفقري للاقتصاد الفلسطيني وضمان نجاح يشكّل عنصرًا أساسيًا في الصمود والبقاء بالأرض". وأضاف "إن هناك مسؤولية على الحكومة اولا لدعم قطاع الزراعة وتوعية المزارعين بالطرق والتعويض للمزارعين المتضررين جراء النكبات والتقلبات الجوية والعمل على فتح أسواق عالمية للمنتوجات الفلسطينية".
وشكر سعد وعبد الكريم دويكات وحموضة اللواء سرحان صاحب المبادرة لدعم المزارعين ورفع قدراتهم والمساند المعنوي للمشروع التدريبي ومبادرات دعم  قطاع المزارعين في الأغوار وتثبيتهم.

طبيعة مشروع التدريب
وتحدث كل من دويكات وحموضة عن "طبيعة مشروع التدريب الذي يتم بالتنسيق مع كلية هشام حجاوي وبتمويل من الوكالة الالمانية للتعاون الدولي من أجل رفع قدرات المزارعين. وتهدف الدورة التي تمتد تسعة أشهر الى الخروج بمزارعين ماهرين، وتضمن النقاش اختيار الفئة المستهدفة، وأهمية مشاركة المرأة في هذة الدورة، لما يعكس العدد الكبير من المزارعين هم نساء". وأكدت نقابة الزراعة على أنها على "استعداد لانجاز مهمة تحضير الفئة المستهدفة، وخصوصًا أن أهداف النقابة السعي لرفع مهارات وقدرات المزارعين في الزراعة".
وأكد الكخن "استعداد الوزارة لدعم أي مبادرة وفكرة ترفع من قدرات الزراعة في فلسطين، ومساندتها للعمل المشترك".
وتطرق كل من ناصر عبد الرازق ومحمد بشير دراغمة من كبار المزارعين في منطقة البقيعة الى "المشاكل التي يتعرضون لها وأبرزها القيود على استخدام المبيدات الزراعية وفرض الجمارك والضرائب".
وأجمع الحضور على "أهمية الورشات التدريبية والدورة المقترحة"، وتم الاتفاق على "تنفيذ دورة المزارع الماهر بخبرات علمية وعملية بالتعاون من كلية هشام حجاوي".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق