اغلاق

جبهة التحرير: ’الشعب الفلسطيني بانتفاضته قدم التضحيات الجسام’

قال عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة: "في الذكرى السابعة عشرة لانتفاضة الأقصى، نؤكد على استلهام دروسها برفع راية الوحدة الوطنية


شعار جبهة التحرير الفلسطينية

 والمقاومة في مواجهة الاحتلال وسياساته الاجرامية ضد الأرض والانسان والمقدسات".
وأشاد الجمعة في حديث صحفي، "بالانتصار الذي حققته فلسطين بقبولها عضوًا في منظّمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول)"، داعيًا إلى "عقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات برعاية الامم المتحدة تحضره كافة الأطراف المعنية لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، بعد انكشاف فشل المفاوضات التي تتحكم بها الادارة الأمريكية الداعمة لسياسات الاحتلال والحامية بلا حدود لجرائمه ومستوطنيه ضد الأرض والانسان والمقدسات".
واضاف الجمعة: "إن شعبنا بانتفاضته، ومقاومته العنيدة، قدم التضحيات الجسام على طريق تحرير الأرض والانسان وفي مقدمتهم الرئيس الرمز ياسر عرفات والقادة العظام أبو العباس وأبو علي مصطفى والشيخ أحمد ياسين ، ولهذا نقول للعالم أن الحرية لا تستجدى وإنما تنتزع انتزاعًا، وأن الأهداف الوطنية بالعودة والحرية والاستقلال لن تتحقق إلا بالكفاح والتضحية".

المصالحة الوطنية
وقال الجمعة: "إن تحقيق المصالحة الوطنية واستعادة الوحدة هو أهم رسالة لشعبنا في ذكرى الانتفاضة، ومن أجل طي هذا الملف الأسود من تاريخ شعبنا"، معتبرًا أن "التطورات الإيجابية المتسارعة على ملف المصالحة أعطت دفعة إيجابية يجب أن تتعزز بخطوات جدية حقيقية من خلال وحدة الصف الفلسطيني وتعزيز صمود شعبنا، والاسراع بعقد اجتماع يضم كافة الفصائل والقوى في القاهرة لتطبيق اتفاق المصالحة والعمل من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية والذهاب للانتخابات الرئاسية والتشريعية، والعمل على عقد المجلس الوطني كخطوة هامة لرسم استراتيجية وطنية، ومواجهة المشاريع المعادية الهادفة لتصفية قضيتنا وعلى رأسها صفقة القرن الذي تحدث بها الرئيس الأمريكي، وكذلك العمل من أجل انتخاب اللجنة التنفيذية وتفعيل وتطوير مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية على أرضية شراكة وطنية".

"الخيمة الجامعة لجميع المكونات"
ورأى الجمعة أن "منظمة التحرير الفلسطينية شكّلت معلمًا ساطعًا وبارزًا لإنجازات شعبنا وقواه، وهي الخيمة الجامعة لكل مكوناته، إنها وبكل تأكيد الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في كافة أماكن تواجده، وهي الخيمة الجامعة لجميع المكونات بالداخل والخارج وقادرة على استيعاب الإفرازات الجديدة  للمجتمع الفلسطيني".
وقال الجمعة: "في ذكرى انتفاضة الاقصى ندعو  للتمسك بخيار المقاومة بكافة أشكالها، ونشيد بعملية القدس الذي نفذها البطل الشهيد نمر الجمل، والتي أكدت أن جذوة المقاومة مستمرة وهي الطريق الوحيد لدحر الاحتلال".
وتوجه الجمعة "بتحية الوفاء والاعتزاز الى كافة الأسيرات والأسرى الأبطال وهم يشقون دربهم الكفاحي"، داعيًا كافة القوى العربية والبرلمانات العربية والصليب الأحمر ومنظمات ومجلس حقوق الانسان وكل الأحرار والشرفاء في العالم أجمع "للوقوف صفًا واحدًا مع نضالات الحركة الأسيرة ومطالبها العادلة والعمل لوضع الاحتلال وقادته في موقع المساءلة والعقاب والمقاطعة والروع، لانتزاع حقوق الأسيرات والأسرى الأبطال في الحرية". وختم الجمعة: "نحيي في الذكرى السابعة عشر لانتفاضة الأقصى، الشهداء الذين قدّموا أرواحهم رخيصة في سبيل حرية شعبهم".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق