اغلاق

اطلاق بطولة فلسطين الدولية الثانية للتايكواندو

افتتحت اللجنة الأولومبية الفلسطينية والاتحاد الفلسطيني لرياضة التايكواندو في رام الله، بطولة فلسطين الدولية الثانية للتايكواندو، بمشاركة عشر دول عربية وصديقة حيث
Loading the player...

تتضمن مشاركات الدول حضور 500 لاعب ولاعبة يشاركون بفعاليات البطولة على مدى عدة أيام، فيما افتتحت البطولة وسط حضور رسمي وشعبي في إطار الفعاليات الرياضية على المستوى الوطني والاقليمي والدولي، حيث رعى البطولة شركة حمودة لمنتجات الألبان والمواد الغذائية.

اللواء الرجوب: الرياضة جزء أصيل من الأجندة الوطنية الفلسطينية
وقال اللواء جبريل الرجوب عقب فعاليات الافتتاح الرسمية للبطولة "إن الرياضة جزء أيضًا من الأجندة الوطنية"، موضحًا ان" التايكواندو رياضة شعبية غير مكلفة وأنها انتشرت في الدول المحيطة حيث تاثرت فلسطين بها خصوصًا أنها من الرياضات المشهورة والمنتشرة في الأردن الشقيق التي تعتبر من الرواد في العالم بهذه الرياضة، حيث تاثرت فلسطين بها مما أحدث ارتدادات ايجابية".
وأشار الى أن "استضافة فلسطين للبطولة التي تشارك بها عشر دول عربية وصديقة بمشاركة أكثر من 500 لاعب ولاعبة وبحضور ممثلين من الاتحاد الدولي للتايكواندو ممثلا بنائب رئيس الاتحاد الدولي يمثل انجازًا وانتصارًا لفلسطين في مجال الرياضة خصوصًا في ظل هذه الظروف السياسية الصعبة وتأكيد شعبنا وقيادتنا على مواصلة النضال خصوصًا بعد خطاب الرئيس محمود عباس أبو مازن في الأمم المتحدة".
وشكر اللواء الرجوب "كافة الجهات التي عملت على تنظيم البطولة الدولية في فلسطين من جهات محلية وعلى رأسها اتحاد رياضة التايكواندو والاتحاد الدولي والدول المشاركة والشركات الراعية"، مشددًا على أن "عقد هذه البطولة وبهذا الحجم للمشاركة الواسعة بمثابة الانجاز لفلسطين"، شاكرًا "كل من ساهم وعمل على انجاح البطولة من حيث المشاركة والدعم والتنظيم".

الاتحاد الدولي: عقد البطولة في فلسطين يعتبر اعترافًا بقدرات الرياضي الفلسطيني
وعبّر رؤساء الوفود المشاركة من الدول العربية عن "عظيم اعتزازهم بهذه المشاركة بالبطولة التي تعتبر أول بطولة رياضية للتايكواندو بهذا الحجم بفلسطين في النسخة الثانية من البطولة الدولية"، معتبرين أن "موافقة الاتحاد الدولي على عقدها يمثل رسالة ثقة بالقدرات لاتحاد التايكواندو الفلسطيني".
وقال اللواء أحمد الفولي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو انه "بمزيد من الفخر والاعتزاز إننا نأتي الى فلسطين للمشاركة في أول بطولة دولية، حيث كانت النسخة الأولى، وهذه هي النسخة الثانية تفتتح على مستوى دولي في فلسطين"، موضحًا أن "إقامة البطولات الرياضة الدولية في فلسطين يمثل رسالة ثقة في الاتحاد الفلسطيني وقدراته على اعداد وإنجاز البطولات الدولية".
كما وشكر اللواء أحمد الفولي الرعاة للبطولة خصوصًا شركة حمودة، موضحًا أن "الرعاة لأي بطولة يعتبرون عماد التكاليف التي تصرف على البطولات وبدون هؤلاء الرعاة سيكون من الصعب إقامة مثل هذه البطولة التي تعتبر ناجحة من حيث الترتيبات والافتتاح"، مثمنًا "الحس الوطني لشركة حمودة التي دعمت البطولة ورعتها رعاية كاملة وهو الأمر الذي يشرّف شعب فلسطين ويشرّفنا كعرب أمام أعضاء الاتحاد الدولي وهو أمر يدعونا جميعًا للتعبير عن تقديرها وتقدير ادارتها وطواقمها".

شركة حمودة تؤكد التزامها تجاه الرياضة والمجتمع
من جهتها، أكدت شركة حمودة للألبان على "أنها وبرعايتها اليوم لهذه البطولة الدولية تشارك في إنجاح التنظيم للبطولة الرياضية، حيث يؤمن مجلس إدارة الشركة بأهمية التدخل في العمل الاجتماعي من خلال برنامج المسؤولية الاجتماعية للمجموعة، حيث ترعى الشركة العديد من الأنشطة الرياضية منذ سنوات مساهمةً منها في دعم الرياضي الفلسطيني كباقي الرياضيين في العالم".
وفي هذا الاطار، قال محمد الصوص، مدير التخطيط والعلاقات الدولية في مجموعة حمودة للألبان: "إننا اليوم نشارك اللجنة الأولمبية الفلسطينية بتنظيم ورعاية البطولة للعام 2017 وهي ليست المرة الأولى التي نشارك برعاية، ايمانًا من مجلس إدارة الشركة بضرورة رعاية الأنشطة المختلفة في إطار سياسة المسؤولية الاجتماعية والوطنية"، موضحًا أن "رعاية بطولة فلسطين للتايكواندو تأتي تتويجًا لمجموعة من الأنشطة الرياضية التي رعتها الشركة مؤخرًا إيمانًا من ادارة الشركة ومجلس إدارتها بضرورة أن يتبوأ الرياضي الفلسطيني في مكانه ليمارس الرياضة كباقي الرياضيين في العالم وبالتالي أتت هذه الرعاية من قبل الشركة لتعزيز حضور ودور الرياضيين الفلسطينيين".
وأكد الصوص أن "شركة حمودة لها استثمارات محلية ودولية وتعمل على تطويرها من أجل تقوية الاقتصاد والمساهمة بخدمة المجتمع"، مشيرًا الى أن "للشركة الآن استثمارات خارج الوطن في قبرص ودبي وايطاليا والاوروغواي"، مؤكدًا ان "هذه الاستثمارات هي رسالة تأكيد على أننا كفلسطينيين قادرين على العطاء في مختلف المجالات".
وأكد مدير العلاقات الدولية والتخطيط بشركة حمودة: "إننا نشارك اخواننا الفلسطينيين في اللجنة الأولمبية واخواننا العرب الذين نقدّر لهم حضورهم لفلسطين هذه البطولة"، متمنيًا "النجاح للفرق المشاركة من جهة ومشاركتهم الواقع الفلسطيني والحياة الفلسطينية من جهة أخرى".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق