اغلاق

عضو الأرثوذكسي المركزي: ’لا نقبل بالبطريرك الحالي ونطالب بترحيله’

قال عضو المجلس المركزي الأرثوذكسي المركزي برام الله، عدي بجالي، "إن المؤتمر الوطني لدعم القضية العربية الأرثوذكسية والتصدي لبيع أملاك الطائفة لجهات إسرائيلية
Loading the player...

الذي ينعقد في بيت لحم يحمل رسالة واضحة بعدم القبول ببطريرك الكنيسة الأرثوذكسية ثيوفيلوس بعد أن وقّع أكثر من صفقة مع الاحتلال الإسرائيلي"، مضيفا أن "الجموع لا تقبل أيضًا بالبطريركية الحالية بعد اليوم أو المجمع المقدس".
وأضاف بجالي في تصريحات صحفية أن "الجميع يسعى إلى تحرير البطريركية بالكامل من هذا الفساد الموجود بها"، باعثاً برسالة للسلطات الأردنية والفلسطينية أن "قانون عام 1958 رقم 27 – الخاص ببطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية - هو قانون لا يفيد الطائفة بشيء"، واصفاً إياه "بالقانون البالي يجب إلغاؤه واستنباط قانون جديد يعدل في تلك المسألة ويحافظ على الإرث الوطني والأملاك والبطريركية كوجه لهذه الأمة".

"الطائفة ستخوض المضمار القانوني"
وأوضح بجالي أن "هناك عدة مسارات سيتم المضي فيها قدمًا، المسار القضائي والشعبي"، مؤكدًا أن "الطائفة ستخوض المضمار القانوني"، لافتًا إلى أن "صفقات بيع الأملاك العربية لإسرائيل لم تتوقف من قبل البطريركية، وأنه لا توجد معلومات دقيقة عن الصفقات التي تم إبرامها أو الأملاك التي بيعت"، مشددًا على أن "القانون 27 هو قانون يظلم الطائفة والسلطات لا تستطيع تنفيذه، ويخلو من أي بند جزائي يجيز للسلطات استخدامه ضد من لم ينفذه – وهو البطريرك".
وطالب بجالي "بترحيل البطريرك والمجمع المقدس وتحرير البطريركية من الفساد والعنصرية ومن عدم الشفافية" حسب قوله.
ولم يصدر أي تعقيب من البطريركية الأرثوذكسية في القدس حول ما ورد من تصريحات على لسان بجالي، وسيتم نشر التعقيب حال وروده.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق