اغلاق

جامعة الاستقلال والسفارة الروسية تفتتح مركز اللغة والثقافة الروسية

افتتح رئيس مجلس أمناء جامعة الاستقلال اللواء د. توفيق الطيراوي، والسفير الروسي د. حيدر اغانين، الثلاثاء، مركز اللغة والثقافة الروسية في مركز اللغات في الجامعة.


جانب من توقيع الاتفاقية

وتم العمل بالشراكة مع المركز الروسي للعلوم والثقافة والسفارة الروسية، وبالتعاون مع الجمعية الأكاديمية الفلسطينية الروسية (PRAS)، بحضور وفد رسمي من السفارة الروسية في فلسطين ورئاسة وإدارة جامعة الاستقلال.
بدوره، رحب اللواء د. توفيق الطيراوي، بالسفير الروسي والوفد المرافق له، في حرم جامعة الاستقلال، مشيدًا "بالعلاقة التاريخية بين الشعبين الفلسطيني والروسي، ومواقف روسيا مع القضية الفلسطينية، وجهودها في حل أزمات بعض الدول العربية".
وبشأن افتتاح مركز اللغة والثقافة الروسية، قال اللواء د. الطيراوي: "قررنا في جامعة الاستقلال، أن تكون اللغة الروسية، من اللغات الأساسية في الجامعة، والمركز يخدم الطلبة داخل الجامعة وأفراد المؤسسة الأمنية، وكذلك سيتم استقبال من يرغب أن يتعلم اللغة الروسية من الجمهور الفلسطيني بدءاً من العام القادم".

"التاريخ يعيد نفسه"
من جهته، شكر السفير الروسي د. حيدر اغانين، اللواء د. الطيراوي، "على اهتمام جامعة الاستقلال باللغة الروسية وتبني تدريسها"، وقال: "هنا التاريخ يعيد نفسه الى القرن التاسع عشر عندما كانت اللغة الروسية من اللغات الثلاث الرئيسية في فلسطين، عندما كانوا الحجاج الروس يتجهون الى المدن الفلسطينية".
وأعاد السفير الروسي، الذاكرة الى عام 1820م، عندما كان لورسيا أول محطة دبلوماسية في يافا أثناء حكم الإمبراطورية الرومانية، وبعد 30 عامًا فتح مقرًا للقنصلية الروسية في مدينة القدس، وعقب ذلك بسنوات فتحت مقرات للقنصلية الروسية في بعض الدول العربية.
ووقع اتفاقية افتتاح مركز اللغة والثقافة الروسية، كل من أ. د. عبد الناصر قدومي رئيس جامعة الاستقلال، ومدير المركز الروسي للعلوم والثقافة، ألكسندر سيروكن.

"استمرار العلاقة القوية مع الجانب الروسي"
من جهته، أكد أ. د. عبد الناصر قدومي رئيس جامعة الاستقلال، على "استمرار العلاقة القوية مع الجانب الروسي، وأن افتتاح المركز اليوم يدل على أن اللغة تبقى أساس التبادل المعرفي والثقافي وتنامي الخبرات".
في سياق متصل، عبّر مديرالمركز الروسي للعلوم والثقافة، ألكسندر سيروكن، عن "فخره بافتتاح مركز اللغة والثقافة الروسية في جامعة الاستقلال"، عازيًا تلك الجهود الى "الجمعية الاكاديمية الفلسطينية الروسية (PRAS)، بالتواصل واتمام هذا الإنجاز، الذي يحمل اسم الشاعر الروسي القدير سيرجي يسنين".
من جانبه، تحدث د. محمد نجاجرة رئيس الجمعية الأكاديمية الفلسطينية الروسية (PRAS)، عن مناسبة افتتاح مركز اللغة والثقافة الروسية، والذي يصادف في الذكرى (122) لمولد الشاعر الروسي الكبير "سيرجي يسنين"، متمنيًا ان يكون لهذا المركز الدور الكبير في تأسيس وافتتاح مركز للغة العربية في احدى الجامعات الروسية.
ونوه نجاجرة الى "المشاورات الروسية الفلسطينية، لعقد المؤتمر الدولي الأول في شهر كانون ثاني القادم، لبحث العلاقات الروسية الفلسطينية، ويكون مكان انعقاده في جامعة الاستقلال".

 




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق