اغلاق

’الثقافي البريطاني’ يعلن عن برنامج لتعزيز أداء مدرسي اللغة الإنجليزية

بلور كل من المجلس الثقافي البريطاني ووزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) مشروع مجموعات أنشطة المعلم


المشاركون في اللقاء

الفلسطيني "بالتاج" (PALTAG)، بهدف دعم مدرسي اللغة الإنجليزية في فلسطين، بما يتناسب مع التقدم الحاصل عالميًا في علم وأصول تكنولوجيا التدريس ومتطلبات بيئة التعلم المتغيرة، عبر برامج مبتكرة للتنمية المهنية.
سيستمر هذا المشروع التجريبي مدة عام، وسينفذ في الضفة الغربية وقطاع غزة، ويستهدف مجموعات من معلمي اللغة الإنجليزية، بحيث يجتمع معلمو كل مجموعة مرة كل شهر للتعرف على أفكار وتقنيات تعليمية جديدة، وتبادل الخبرات فيما بينهم، ودعم جهودهم في هذا المجال من خلال المناقشة والتفاعل بين بعضهم البعض.
وفي إطار هذه المبادرة التجريبية (PALTAG)، يشكل مدرسو اللغة الإنجليزية مجموعات فاعلة وأخرى رقمية من ممارسي مهنة تدريس اللغة الإنجليزية في المناطق التي يعملون فيها، الأمر الذي يمكنهم من تطوير مهاراتهم اللغوية والمعرفية، وتعزيز خبراتهم في مجال التدريس.

"إحداث تغيير منهجي في نوعية تدريس وتعليم اللغة الإنجليزية"
يذكر أن أهداف هذا المشروع (PALTAG) تتماشى مع رؤية وأهداف المؤسسات الثلاث التي عملت على بلورته (المجلس الثقافي البريطاني ووزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية والأونروا) المتمثلة في إحداث تغيير منهجي في نوعية تدريس وتعليم اللغة الإنجليزية في فلسطين.
ووفق تلك الرؤية سيتم تدريب ما مجموعه 48 شخصًا من مشرفي ومدرسي ومختصي اللغة الإنجليزية في فلسطين (الضفة الغربية وقطاع غزة) وصولاً إلى تأهيل نحو ألف مدرسة ومدرس. وحالما تستكمل المرحلة الأولى بنجاح سيتم استعراض نجاحات المشروع بهدف توسيعه ليشمل كافة مدرسي اللغة الإنجليزية في وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية والأونروا.
وتم عقد اللقاء الأول في جميع مديريات وزارة التربية والتعليم العالي في الضفة الغربية والأونروا في قطاع غزة لمجموعة من المعلمين بتاريخ 3 تشرين أول 2017، ركّز من جملة أمور أخرى على تعليم مهارات القراءة باللغة الإنجليزية.

"يمنح فرصة جيدة للمعلمين الفلسطينيين"
وقد عبّرت الدكتورة شاهيناز الفار، مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي في وزارة التربية والتعليم العالي، عن أهمية هذا المشروع (PALTAG) قائلة: "إنه يمنح فرصة جيدة للمعلمين الفلسطينيين لإبراز قدراتهم وابتكاراتهم في مجال تدريس اللغة الإنجليزية، عدا عن أنه مصدر مهم للحصول على المعرفة واكتساب الخبرات وتبادلها بين المعلمين، ما يعزز من إمكاناتهم وتوظيفها في وضع استراتيجيات متقدمة في مجال تعليم اللغة الإنجليزية. وعلاوةً على ذلك، فإن هذا المشروع يوفر فرصة للمعلمين لتطوير مهاراتهم التدريسية، ويمكنهم من وضع خطط لدروسهم اليومية، وذلك وفقًا لخلاصة النقاشات التي أجروها فيما بينهم خلال اللقاءات التي عقدوها من أجل هدف تطوير مهاراتهم التدريسية. يضاف إلى ذلك أن هذا المشروع يشجع معلمينا على مناقشة مواضيع تدريس اللغة الإنجليزية التي لها صلة بهم وبطلابهم لوضعهم أولاً بأول في صورة التقنيات والاستراتيجيات الحديثة".
وبدوره، قال الأستاذ فريد أبو عاذرة، رئيس برامج التعليم في مدارس الأونروا بقطاع غزة: "ستوفر مجموعات أنشطة المعلمين فرصة رائعة لمعلمي اللغة الإنجليزية في المنطقة التي يدرسون فيها للقاء فيما بينهم بانتظام لمناقشة وتبادل الأفكار والخبرات المتعلقة برسالتهم التعليمية. عدا عن أن هذا البرنامج سيساعد على تعزيز التعاون بين المعلمين في قطاع غزة ونظرائهم في الضفة الغربية، وبالتالي سيثري عمل المعلمين ما ينعكس إيجاباً على أداء الطلبة".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق