اغلاق

معايعة تشارك في احتفال العيد الوطني لألمانيا

ممثلا عن دولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله، شاركت وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة بالعيد الوطني لجمهورية المانيا (ذكرى الوحدة الألمانية)،

وذلك بحضور ممثل المانيا الاتحادية لدى فلسطين السيد بيتر بيرفيرث وعدد كبير من الشخصيات الوطنية والدولية وممثلي السلك الدبلوماسي المعتمد لدى لدولة فلسطين.
وفي كلمتها ابرقت الوزيرة معايعة تحيات سيادة الرئيس محمود عباس ودولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله للشعب الألماني الصديق ولرئيس الجمهورية الألمانية ولرئيسة الحكومة المستشارة انغيلا ميركل بهذه المناسبة السعيدة وهي مرور 27 عام على الوحدة الألمانية بعد 45 عاما من الفرقة والانقسام.
واكدت معايعة "ان هذا الاحتفال بآتي هذا العام وقد طوينا صفحة الانقسام الفلسطيني الداخلي، حيث توجهت حكومة الوفاق الوطني الى قطاع غزة وعقدت جلستها الحكومية، مطلق بذلك شعلة انهاء الانقسام وعودة وحدة الوطن، والحلم الفلسطيني والمتمثل بإقامة دولة فلسطينية مستقل وعاصمتها القدس الشريف" .
وتحدثت معايعة عن "ضرورة تمكين الحكومة الفلسطينية من القيام بمهامها وواجباتها اتجاه قطاع غزة وذلك وفقاً للقانون الأساسي الفلسطيني والقوانين ذات العلاقة الصادرة عن سيادة رئيس دولة فلسطين الرئيس محمود عباس"، مؤكدة "ضرورة ان يقوم المجتمع الدولي بواجباته اتجاه دعم الحكومة الفلسطيني في كافة المجالات لنتجاوز العقبات والعراقيل، محققين بذلك امل الشعب الفلسطيني و تطلعاته للعيش بكرامة و حرية في ظل دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، منهيين بذلك ابشع احتلال في العالم، بالإضافة الى ضرورة وضع حد للعدوان الإسرائيلي المتواصل على كل ما هو فلسطيني من ارض و شجر و حجر ووضع حد للحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة وإلزام إسرائيل باحترام القانون الدولي والمواثيق والاتفاقيات الدولية، و المساهمة في إحلال القانون الدولي والإنساني ومد جسور السلام بدل من جدار الفصل العنصري والاستيطان، لنكون بذلك داعمين للجهود الدولية لتحقيق السلام العادل والشامل" .
وفي النهاية شكرت الوزيرة معايعة جمهورية المانيا الاتحادية على ما تقدمة لدولة فلسطين من مساعدات خاصة في مجال التنمية والبناء، حيث تساهم المانيا بحوالي 29% من ميزانية التنمية الخاصة بالمفوضية الأوروبية ، فضلا عن دورها الهام في برامج التنمية والتي تنفذ من خلال قبل الأمم المتحدة والبنك الدولي هنا في فلسطين، بالإضافة للعديد من المشاريع والتي تدعم قطاعات التعليم والصحة والطاقة المتجددة والقضاء والامن والمياه ومشاريع الصرف الصحي، بالإضافة لأهمية الاتفاقيات التي ابرمت في اطار اللجنة الوزارية الفلسطينية الألمانية المشتركة، مؤكدة ضرورة احداث المزيد من الدعم و المشاريع للمناطق المسماة (ج) .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق