اغلاق

حصلت على قلب رياضي وقررت المنافسة بالاولمبياد بجيل 67

قررت سيدة برازيلية تبلغ من العمر 67 عاما تغيير أسلوب حياتها وممارسة الرياضة بل والدخول في منافسات سباقات قوارب الكانوي بعد خضوعها لجراحة زرع قلب
Loading the player...

 نقل إليها من مدرب فريق ألماني أوليمبي لهذه السباقات بعد وفاته إثر حادث سيارة.
تحمل هذه السيدة البرازيلية بين ضلوعها قلب مدرب ألماني توفي في حادث تصادم العام الماضي وقطعت على نفسها عهدا بأن تحافظ على هذا القلب نابضا من خلال انتهاج أسلوب حياة مفعم بالنشاط.
وخضعت إيفونيت بالتازار، البالغة من العمر 67 عاما، لجراحة زرع قلب العام الماضي، نقل إليها من ستيفان هنز مدرب الفريق الألماني لسباقات قوارب الكانوي خلال أوليمبياد ريو دى جانيرو 2016، بعد وفاته جراء إصابة مميتة في رأسه إثر حادث سيارة أجرة كانت تقله.
وكانت بالتازار قد أصيبت بأزمة قلبية حادة في عام 2012 أدت لتدهور شديد في صحتها بعد أن ظلت على قائمة انتظار لمتبرع بالقلب على مدار عشرين شهرا قبل أن تجرى لها عملية زرع قلب الألماني هنز الذي توفى في الخامسة والثلاثين من عمره.
لكن بالتازار قررت تغيير أسلوب حياتها بعد عملية زرع القلب وبدأت بالفعل في ممارسة تدريبات داخل أحد المراكز الرياضية بمدينة ريو دي جانيرو تحت إشراف طبيبها المعالج دانييل كوبيلر، استعدادا لخوض منافسات رياضية قد تشمل سباقات قوارب الكانوي كي تستكمل مسيرة المدرب الألماني الراحل.
ويقول كوبيلر إن قلب بالتازار الجديد يعمل بكفاءة عالية وسيكون باستطاعتها القيام بأشياء لم تفعلها قط قبل خضوعها للعملية.
وبالفعل شاركت بالتزار في سبتمبر أيلول الماضي في أول مسابقة رياضية عقب إجراء جراحة القلب برفقة حفيدها حيث سارت لمسافة بلغت ثلاثة كيلومترات على شاطئ كوباكابانا الشهير في ريو.


صورة من الفيديو



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق