اغلاق

اختتام المرحلة الأولى من مشروع تأهيل تل الفارعة الأثري

في إطار التعاون المشترك بين وزارة السياحة والآثار وجامعة كورونا الاسبانية وجامعة لشبونة الجديدة البرتغالية ومجلس قروي الفارعة، اختتم العمل في المرحلة الأولى من


جانب من الزيارة

مشروع تل الفارعة الأثري، والذي يجري العمل على تأهيله كحديقة أثرية وطنية
وتحدث جهاد ياسين مدير عام التنقيبات والمتاحف في وزارة السياحة والآثار عن "أهمية المشروع، والذي يجري العمل عليه ليكون حديقة أثرية وطنية في شمال فلسطين"، مؤكدًا شكره لجميع الشركاء "في هذا العمل الأثري المهم، والذي يشكّل رسالة قوية في تثبيت الرواية التاريخية الفلسطينية، ويؤكد على غنى وتنوع تراثنا عبر العصور والحقب الزمنية التي مرت بها فلسطين، بالإضافة الى تعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية ونشر الوعي في هذا المجال".
وأكد ياسين أن "العمل في الموقع يهدف الى الكشف عن المكونات الأثرية في تل الفارعة الذي يعتبر أحد أهم المواقع الأثرية في شمال فلسطين"، مؤكدًا على أن أعمال التنقيب في الموقع ستستمر لعدة مواسم والهدف الأساسي سيكون إعادة تقييم ودراسة تاريخنا من مصادره الأولية وتحويل الموقع الى حديقة أثرية وطنية مفتوحة للزيارة".
وكان القنصل الاسباني ادفاردو ناربونا قد قام بزيارة للموقع واطلع على أعمال التنقيب الجارية فيه، حيث رافقه في الزيارة مدير المدرسة الاسبانية للآثار في القدس ومدير المدرسة الفرنسية للآثار في القدس.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق