اغلاق

مواصلة حملة حماة الأرض التطوعية في سلفيت

تواصلت الفعاليات التطوعية التي اطلقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض والذي يرأسه تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية ل م ت ف ، لمساعدة المزارعين في قطف الزيتون


صور من الحملة

وخاصة في المناطق المعرضة للمصادرة والاراضي التي تقع خلفغ جدار الفصل في المحافظات.
وواصل المتطوعون حملتهم في مدينة سلفيت بالتعاون مع بلدية سلفيت ممثلة برئيسها واعضائها وموظفيها، اضافة للقوى الوطنية وبعض الفعاليات الرسمية والشعبية في سلفيت، حيث شارك متطوعو المكتب الوطني للدفاع عن الارض المزارعين خلف جدار الفصل مقابل اريئيل، شاركوا المزارعين معاناتهم جراء "الاجراءات البغيضة للاحتلال وجدارة العنصري المقيت" .
وصرح شادي زهد منسق الحملة في محافظة سلفيت "ان استهداف الاراضي الواقعة خلف جدار الفصل العنصري ضمن حملة حماة الارض تأتي ضمن هدف المكتب الوطني برفع المعاناة عن اصحاب الاراضي المهددة بالمصادرة وتخفيف معاناتهم اليومية" . كما اشار زهد "ان فتح البوابات لجدار الفصل العنصري والذي يعلن عنه من خلال التنسيق مع الارتباط الفلسطيني دون أي التزام من قبل الاسرائيلين من حيث موعد فتح البوابات او اغلاقها لخروج المزارعين ، حيث يتم فتح البوابات من السادسة صباحا ولمدة ربع ساعة للبوابة الواحدة والخروج الذي يخضع لمزاجية جنود الاحتلال ومحاولاتهم لفرض العقوبات الجماعية من خلال التاخير في موعد خروج المزارعين لما بعد الساعة السابعة مساء أي بعد ثلاث ساعات من الموعد المحدد" . ووجه زهد رسالة للقيادة الفلسطينية "بضرورة ايلاء المناطق المهددة للمصادرة والواقعة خلف الجدار الاهمية القصوى من خلال مشاريع الاستصلاح ودعم صمود المزارعين وتثبيتهم على ارضهم بكل الطرق المتاحة" .
وقدم المزارعون شكرهم وتقديرهم للمتطوعين والجهات الداعمة والمشاركة بهذ العمل وخاصة المكتب الوطني للدفاع عن الارض وبلدية سلفيت ممثلة برئيسها الاخ عبدالكريم الزبيدي واعضائها وموظفيها .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق