اغلاق

عمان: سنغافورة تبحث التعاون مع الجامعة الأردنية

بانيت-الأردن: بحث نائب رئيس الجامعة الأردنية لشؤون الكليات الإنسانية الدكتور أحمد مجدوبة في مكتبة اليوم مع وزير الاتصالات والإعلام وشؤون المسلمين السنغافوري


جانب من الاجتماع

 الدكتور يعقوب إبراهيم إمكانية إنشاء كلية للدراسات الإسلامية توطن في سنغافورة.
وناقش الجانبان إمكانية الشراكة في تأسيس الكلية المزمع إنشاؤها على مختلف الصعد بدءًا بالمناهج والتقسيمات الإدارية والأكاديمية والتدريس وتأهيل الكفاءات.
وقال الوزير إبراهيم إنه يتطلع إلى شراكة واعدة مع "الأردنية" لسمعتها العالمية في تخريج نشء غير مذهبي أو منحاز لطائفة ما، وتتمايز عن نظيراتها في العالم بتبنيها المنهج الوسطي والمعتدل.
وأردف إبراهيم إن بلاده ستقدم كافة التسهيلات من أجل  إنجاح فكرة إنشاء الكلية سعيا إلى ترسيخ مبادئ الإسلام السمح غير الملوث بالطوائف والأحزاب ومقاومة التطرف والإرهاب والتفسير الملتوي لمقاصد الشريعة الإسلامية.
الدكتور مجدوبة أكد في حديثه مع الوفد الضيف أن "الأردنية" تعد أفضل مكان يمكن دراسة العلوم الإسلامية فيه لما تحويه من تنوع كبير من مختلف الجنسيات العالمية من شأنه إغناء وإثراء الفكر عبر حوار الحضارات المختلفة.

"أعلى تصنيف على مقاييس كفاءة الخريجين"
وقال مجدوبة إن خريجي كلية الشريعة حصلوا على أعلى تصنيف على مقاييس كفاءة الخريجين لما تتبناه الكلية من برامج وخطط تعليمية قوية إلى جانب توفير الجامعة لحزمة من المتطلبات الموازية للقسم الأكاديمي لتأهيل الطلبة وصقل مهاراتهم الاتصالية القيادية والبحثية.
وأكد مجدوبة ترحيب الجامعة الأردنية بالمشروع انطلاقا من مبادئها في خدمة الشريعة الإسلامية السمحاء ومساعدة المجتمعات ونقل المعرفة عبر شتى القنوات المتاحة.
إلى ذلك قدم عميد كلية الشريعة الدكتور عبدالرحمن الكيلاني إيجازا حول نشأة وتطور الكلية وبرامجها وأقسامها، مشيرا إلى أنها تضم أربعة أقسام هي أصول الدين والفقه وأصوله والدراسات الإسلامية في العالم المعاصر، والمصارف الإسلامية، وتمنح درجة الدكتوراه في ستة برامج فضلا عن برنامج الماجستير في الدراسات الإسلامية في العالم المعاصر باللغة الإنجليزية.

"تبني المنهج الوسطي"
وشدد الكيلاني أن الفكر التربوي والتدريسي للكلية قائم على رحابة الفكرة والتنوع، والتعمق في فروع الشريعة وتسليط الضوء على مقاصدها باعتبارها الجامع الأكبر الذي يستوعب المتعدد والمتنوع بعيدًا عن أي طابع مذهبي.
وأكد الكيلاني أن رسالة كلية الشريعة في الجامعة الأردنية تتمثل في تبني المنهج الوسطي والمعتدل وترسيخ قواعد قوية لمقاومة التطرف والفكر الظلامي وكل ما من شأنه تقويض الأمن والسلم المجتمعي.
وتهدف الكلية وفقا للكيلاني إلى إعداد جيل من العلماء والأئمة والباحثين والقضاة الشرعيين المسلحين بالمعرفة ومهارات التواصل التي تتطلبها أدوارهم المهنية في المواقع الوظيفية التي يشغلونها من خلال توفير بيئة تعليمية تحفز التعلم والتعليم والبحث العلمي وتستثير التفكير بالقضايا المرتبطة بالدين الإسلامي.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق