اغلاق

الأردنية تطلق احتفاليتها بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة

بانيت - الاردن : اكد رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة ان الفلسفة لها دور كبير في النشاط الحضاري والمدني والثقافي والاجتماعي.

 
صور من الاحتفالية 

 واشار خلال كلمة القاها في احتفالية اليوم العالمي للفلسفة ان الجامعة وانطلاقا من وعيها بأهمية التطوير والتجديد في برامجها وخططها الدراسية، لمواكبة متغيرات الحياة والعلم والفكر واستشعارا منها باهمية الدرس الفلسفي في تنمية العقول ومدارك الطلبة وتحفيزهم على التفكير المنطقي في مواجهة قضاياهم ومشكلات وطنهم قررت الجامعة تدريس مادة "مقدمة في الفلسفة والتفكير الناقد" كمتطلب جامعة اجباري لجميع الطلبة الملتحقين بالجامعة مطلع هذا العام 1017/2018.
وقال محافظة ان التفكير الفلسفي يعد في المقام الاول دعوة للتواضع والتريث والحوار المنطقي العقلاني للعمل على ايجاد الحلول في مواجهة التحديات ووسيلة لتكوين اشخاص مستنيرين قادرين على مقاومة الجهل والتحيز.
واضاف ان الفلسفة لم تكن يوما منفصلة عن الشان العام، ولا يتبلور ذلك ولا يسمو الا بالاحتكام الى الفلسفة العقلانية.
وبين عميد كلية الآداب الدكتور محمد القضاة ان الجامعة اولت موضوع الفلسفة والتفكير الناقد جل الاهتمام من خلال طرحها لمساق "مقدمة في الفلسفة والتفكير الناقد" ليتمكن الطلبة من اداء دورهم في استنباط الاسئلة وطرحها بمنتهى الحرية والجدية للوصول الى الهدف الاسمى في اعادة تشكيل الوعي بعيدا عن التدوين والاستنساخ لكي لا يفقد هذا الجيل المبادرة والقراءة.
ودعا القضاة الى ان يعود للفكر دوره  وللعقل حضوره وللقراءة اثرها وللشباب ابداعاتهم، فالمستقبل كله رهن العقول .
ووجه جون كرولي من منظمة اليونسكو في رسالة تلفزيونية المشاركين في الاحتفالية الى الاستفادة من  الفلسفة في مجالات الحياة العامة لانها مصدر القدرة والادراك.
وطالب رئيس قسم الفلسفة الدكتور توفيق شومر الى ان يكون هناك دبلوم عالي في الفلسفة لتحضر طلبة الدراسات العليا الراغبين في دراسة الفلسفة لحمل الأعباء المتعلقة فيها.
والقى ممثل الجمعية الفلسفية الدكتور ماهر صراف كلمة تحدث فيها عن الجمعية التي اهتمت منذ تاسيسها بالنزعة النقدية من خلال فعالياتها الثقافية وندواتها ومؤتمراتها عالجت فيها قضايا الفكر والتنوير والتحرر وفق معايير نقدية بحته.
ونوه الى ان الجمعية الفلسفية لا تزال منخرطة في الشان الفلسفي المحلي والعربي،  وتعمل جاهدة على توسيع افق التعليم الفلسفي.
وقدم صراف شكره وتقديره للجامعة الاردنية لادخال مادة الفلسفة كمادة اجبارية لكافة التخصصات، مما سيكون لها الاثر الايجابي في تنامي  الفكر العقلاني لدى خريجيها.
وتمنى صراف على وزارة التربية والتعليم اتخاذ خطوة مماثلة في ارجاع التعليم الفلسفي للمدارس ومراجعة النظرة التقليدية التي تنظر للفلسفة بوصفها معادية للدين.
وعرضت ممثلة عن اللجنة الوطنية الاردنية للتربية والثقافة والعلوم ابتسام ايوب الغاية من الاحتفال باليوم العالمي للفلسفة الذي اقرته منظمة الیونسكو منذ العام 2002في ثالث یوم خمیس من شھر تشرین الثاني من كل عام، لتجديد الالتزام الوطني والاقليمي والعالمي لدعم الفلسفة وتهيئة المؤسسات الفكرية والاعلامية للعمل على زيادة وعي الرأي العام بضرورة التأمل الفلسفي، وتوعية الشباب بهذا النوع المعرفي الذي يساعد على التفكير في حل المشكلات.
وتناول الاحتفال عقد  ثلاث جلسات حوارية بمشاركة نخبة من الخبراء في مجال الفلسفة، ركزت الاولى على التربية وثقافة الفلسفة في مواجهة التطرف والارهاب، وواقع الفلسفة في الاردن.
 
مهمة الفلسفة والصورة الزائفة والمحاكاة
وسلطت الجلسة الثانية الضوء على مهمة الفلسفة والصورة الزائفة والمحاكاة، دور الفلسفة في التغيير، واهمية التاويل في مواجهة التطرف، والوعي.
وختمت الجلسة الثالثة بحوار مفتوح مع خريجي قسم الفلسفة عن الاستراتيجية الوطنية للفلسفة.
وكان خريجو بكالوريوس قسم الفلسفة قد نظموا اسبوعا للفلسفة تناولوا فيه ندوات ومحاضرات بمشاركة نخبة من المختصين في مجال الفلسفة. 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق